طرق تطبيق علاج اكزيما الشعر

مونديال منوعات
2021-08-30T10:20:29+00:00
عمليات التجميل
مونديال منوعاتتعديل ABDULKADER ABROUSH25 أغسطس 20210آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
طرق تطبيق علاج اكزيما الشعر

اكزيما الشعر هي نوع من الالتهابات التي تظهر في فروة الرأس، و يعاني منها عدد كبير من الناس، فما الذي يتسبب بظهورها؟ وهل لها علاج معين يساعد على التخلص منها؟ هذا ماذا سنتحدث بخصوصه من خلال هذا المقال.

اكزيما الشعر

 اكزيما الشعر
اكزيما الشعر

هي حالة مرضية للجلد، تسبب ظهور بعض الطفح على البشرة، وتظهر كالتالي:

  • قد يجدها المريض في بعض أنحاء جسمه، ومن الممكن أن تظهر في فروة الرأس كذلك.
  • يعرف الشخص أنه مصاب بهذه الاكزيما إذا كان يشعر بالحكة في فروة رأسه.
  • كما أنه إن كان يشعر بالحرقان في جلد الرأس أو تهيجات فيه، ويلاحظ وجود قشرة مترافقة مع ذلك.
  • غالبًا ما تحدث الإصابة بهذه الاكزيما عند عمر البلوغ للمريض.
  • كما أنه من الممكن حدوثها في مرحلة الرضاعة عند الأطفال، ولكنها في تلك الحالة تختفي تلقائيًا قبل إنهاء الطفل عامه الأول.
  • الإصابة غالبًا ما تنتج عن ملامسة بعض المركبات المسببة للتهيج، أو التي تقابل من الجسم رد فعل تحسسي.

أعراض الإصابة بإكزيما الشعر

عند إصابة فروة الرأس بالاكزيما تلاحظ على المريض الأعراض التالية:

  • الشعور بالتهيج، وعند النظر إلى فروة الرأس يُكتشف احمرار في الجلد.
  • كما أنه يكتشف بالنظر أن هناك قشرة تغطي الأماكن التي تسبب التهيج والحكة.
  • وتعاني الرأس من بعض التورم الناتج عن الالتهاب، كما أن تلك الحالة تجعل المريض يرغب دائمًا في الحكة.
  • قد تتفاقم مشكلة القشرة حتى تصبح ملحوظة جدًا وتكون طبقة سميكة على جلد الرأس، كما أن الحكة تصبح مؤلمة.
  • كذلك الاحمرار يصبح أسوأ فيظهر على هيئة بقع في الجلد دهنية، ذات لون أحمر والتهاب مؤلم.
  • وقد تتطور الأمور أكثر فتصاب فروة الرأس بالصديد جراء تلك البقع الدهنية الملتهبة.
  • تبدأ القشرة بإحداث تقصف في الشعر، كما أنها تضعف البصيلات بشكل كبير.
  • ومع تفاقم مشكلة القشرة واستمرارها يؤدي الأمر في النهاية لتساقط الشعر وفقدانه.

أسباب الإصابة بإكزيما الشعر

 اكزيما الشعر
اكزيما الشعر

الأسباب التي سيتم ذكرها هنا ليست مؤكدة بشكل كامل، حيث أن الأسباب الحقيقية وراء الإصابة بمرض اكزيما الشعر ليست مؤكدة بعد، ولكن يمكن القول إنها تعود الى عدة أسباب منها التالي:

  • وجود عوامل وراثية، أو أشخاص في العائلة مصابون بنفس المرض.
  • بعض التغيرات التي تحدث في الهرمونات وتسبب الإصابة بالمشكلة.
  • استجابة الجهاز المناعي بشكل غير طبيعي لشيء يتلامس مع البشرة.
  • قد تكون مستحضرات العناية بالشعر متسببة في ذلك، حيث يحتوي كثير منها على مواد سامة، مما يتسبب في تهيج فروة الرأس.
  • تعرض فروة الرأس لأي منتج مضاف في مركباته الكوبال أو النيكل خاصةً.
  • في بعض الأحيان قد يكون مجرد التعرض لبعض الضغوط العصبية كفيل بالإصابة بالمشكلة.
  • كذلك فإن الجو الحار قد يتسبب في هذه المشكلة، مع تراكم العرق على الجلد، أو تعرض البشرة والشعر للحرارة الزائدة وأيضّا البرد الزائد.

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالإكزيما

هناك بعض الحالات تكون أدعي من غيرها للإصابة بتلك المشكلة، منها:

  • المصابين بأي أمراض جلدية أخرى، مثل الصدفية، أو حب الشباب.
  • الأشخاص الذين يعانون من أي مرض مناعي، أو مرض يؤثر على عمل الجهاز المناعي، مثل مرض باركنسون، أو حالات زرع الأعضاء.
  • من يتناول أدوية تحتوي على مركبات قد تتسبب في ظهور تلك المشكلات للبشرة.
  • والعوامل النفسية أيضًا لها دور في الإصابة بالأكزيما، حيث أن الشخص إن كان مكتئبًا فقد يصاب بتلك المشكلة.
  • إصابة الشخص بفطر الخميرة، قد يرفع من فرص الإصابة بالأكزيما للشعر، بالرغم من عدم تفسير العلاقة بينهما طبيًا.

العلاج المتاح لأكزيما الشعر

نظرًا لاختلاف الأسباب المؤدية لتلك المشكلة فإن ليس لها علاج واحد، لأن علاجها يرتبط مع السبب الذي أدى إليها من الأساس حيث أن لها نوعين من العلاج هما:

1- العلاج الطبي

 اكزيما الشعر
اكزيما الشعر

يمكن استخدام بعض منتجات حمض اللاكتيك، وذلك لعلاج الطبقة القرنية، كما يمكن استخدام حمض الساليسيليك كذلك للتخلص من القشرة.

مستحضر الكيتوكونازول من الممكن استخدامه كمضاد موضعي للفطريات.

هناك بعض المستحضرات التي تم إنتاجها لعلاج هذه المشكلة، ويستخدمها للمصاب، مثل كريم كورتيكوستيرويد، أو مستحضر دوائي يحتوي على الستيرويد لمدة 3 أسابيع على الأكثر.

متاح أيضًا لتلك الأحوال استخدام مثبط للكالسينيورين، والذي يتم استخدامه على الجلد بشكل موضعي.

من الممكن تناول مضادات للفطريات عن طريق الفم حال عدم استجابة المشكلة للعلاج.

كما يمكن تناول مضادات للبكتيريا للمساعدة في الشفاء.

يمكن كذلك اللجوء للأيزوترتينيون واستخدامه، فهو فعال في حالات الإصابة بالأكزيما من الدرجات المتوسطة والشديدة.

2- العلاج المنزلي

يمكن العمل على تغيير بعض الأشياء الثابتة في الروتين اليومي.

تحديد السبب الذي أدى لظهور المشكلة للابتعاد عنه أو وقفه أو على الأقل للحد من تأثيره على البشرة.

يجب تنظيف جلد الرأس جيدًا كل يوم، باستخدام مستحضرات مناسبة لها.

يمكن استخدام أنواع من المستحضرات التي تعمل كمضادات للقشرة ويمكن الحصول عليها بدون روشتة، فهي تستخدم لمدة بسيطة حتى تختفي القشرة.

استخدام زيوت صحية من أجل ترطيب البشرة ومساعدتها على التخلص من القشرة.

يجب الابتعاد عن أي مستحضرات تحتوي على مادة الكحول.

طرق تطبيق علاج أكزيما الشعر

هناك بعض الطرق التي قد تضمن معالجة المشكلة والتخلص منها نهائيًا منها:

اختيار منتج فعال كشامبو طبي للقشرة وغسل الرأس به مع الماء الدافئ.

يجب تطبيق الكريم الموضعي المتناسب مع الحالة، والذي يصفه الطبيب، وإن صرف للمريض دواء فموي أو بخاخ موضعي فيستخدم كما أمر الطبيب.

الاهتمام بالتغذية، لأنه من شأنها تعزيز صحة فروة الرأس ورفع قدرتها على مكافحة أي أمراض كالأكزيما.

فهم ما لا يتناسب مع فروة الرأس والابتعاد عنه، كاستخدام الماء الساخن الذي يرفع دهنية فروة الرأس، والماء البارد الذي يسبب جفافها.

استخدام ما يناسب الفروة من زيوت، ويفضل أن تكون طبيعية وقد يختلف الأثر من شخص لشخص.

أنواع اكزيما الشعر

 اكزيما الشعر
اكزيما الشعر

لهذه المشكلة نوعين، أو بالأحرى مسميين لتعريفها، وهذه الأنواع هي:

1- التهاب الجلد الدهني

وهو نوع من الأكزيما منتشر بشكل واسع بين جموع المصابين بالأكزيما في الشعر.

حتى أنه حينما يطلق لفظ اكزيما الشعر يعرف أن هذا النوع هو المقصود.

هذا النوع من اكزيما الشعر ليس مقتصرًا فقط على فروة الرأس بل هو ممتد ويشمل أجزاء أخرى من بشرة المصاب على مستوى بدنه.

قد تحدث الإصابة في الوجه خاصة الجفون، وما حول الأنف.

كذلك الأذنين تطالها الإصابة بذات المشكلة.

المنطقة الواقعة في أعلى ظهر الإنسان كذلك قد تصاب، وأي ثنيات في الجسم قد تصاب بذات المشكلة.

ما تحت الإبطين وما تحت الثديين للإناث كذلك تظهر فيها الإصابة باكزيما الشعر الدهنية.

2- قبعة المهد

وهي الأكزيما التي تصيب الطفل الرضيع الذي ولد حديثًا.

تظهر إصابته بتلك الأكزيما في خلال أول 3 أشهر من عمره.

ويمكنها أن تستمر مع الطفل حتى تمام عامه الأول.

تعتبر من الأعراض الطبيعية، ويعزو المختصين سببها إلى انتقال الهرمونات الزائدة إلى الطفل من خلال والدته.

إصابة الرضيع باكزيما الشعر قد تتسبب في وقوع شعره، لكنها لا تؤلمه، ولا يشعر بسببها بأي ضيق.

اكزيما الشعر من الأمراض التي تسبب الضيق لأصحابها، رغم أنه في معظم حالاتها لا يتم الشعور بها، لكن حالاتها المتقدمة قد تسبب مخاطر كبيرة على المصاب، لذلك بعدما عرفنا طرق العلاج لها يجب عدم التكاسل عن تطبيقها من أجل صحة الجسم العامة.

اقرأ المزيد: فوائد خل العنب للشعر

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.