الإجهاض المبكر

ABDULKADER ABROUSH
الصحة العامة
ABDULKADER ABROUSHتعديل مونديال منوعات17 أغسطس 20211آخر تحديث : منذ شهر واحد
الإجهاض المبكر

يعد الإجهاض المبكر أحد اسوأ الأمور التي قد تتعرض لها الحامل، وقد يكون الفشل في الحمل في أي وقت أثناء الحمل أمرًا صعبًا للغاية على الوالدين من الناحية العاطفية، لكن الإجهاض في بداية الحمل يكون أكثر إيلامًا، وعادة ما تشعر الأم بعد هذا الحدث بخسارة كبيرة وحزن كبير.

الاجهاض المبكر

الإجهاض هو اختفاء تلقائي للجنين قبل الأسبوع العشرين من الحمل، أي عندما لا يستطيع الجنين العيش خارج الرحم المصطلح الطبي لهذا الإجهاض هو الإجهاض التلقائي والجنين ليس سوى نتاج إخصاب.

إذا حدث إجهاض في أول 12 إلى 14 أسبوعًا من الحمل، فإنه يسمى إجهاض سابق لأوانه، وإذا حدث الإجهاض في الأسبوع 20 فإنه يسمى الإجهاض المتأخر وتجدر الإشارة إلى أن إفراز منتجات الحمل من نهاية الأسبوع العشرين فصاعدًا يسمى الولادة.

ما مدى شيوع الإجهاض المبكر؟

الإجهاض المبكر
الإجهاض المبكر

تشير التقديرات إلى أن 10 إلى 25 في المائة من جميع حالات الحمل تنتهي بالإجهاض، منها حوالي 80 في المائة تحدث في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل ومع ذلك في معظم الحالات تحدث عمليات الإجهاض في وقت مبكر جدًا بحيث لا تدرك الأم أنها حامل، لذا إذا تعرضتي للإجهاض، فاعلمي أنك لست وحدك.

المرأة السليمة التي تعرضت للإجهاض هي أقل عرضة للإجهاض في إعادة حملها، من المستبعد جدًا حدوث ثلاث حالات إجهاض متتالية، وإذا حدث ذلك  يمكن لطبيبك وصف الاختبارات لمعرفة السبب.

أسباب الإجهاض المبكر

على الأرجح أنك تريدين معرفة السبب عندما يكون لديك إجهاض مبكر حاد لكن في معظم الحالات، يظل سبب إجهاض معظم النساء غير معروف مما يسبب الشعور بالعجز واليأس.

لاستمرار في الحمل يجب على الجسم توفير العناصر الغذائية والهرمونات المناسبة للجنين حتى يتشكل الجنين بشكل صحيح إذا لم يتم توفير هذه الشروط، فسيكون الحمل صعبًا، ومن الصعب العثور على أسباب الإجهاض، ولكن إليك بعض الأسباب الشائعة:

  • مشاكل الكروموسومات

تشوهات الكروموسومات هي أحد أكثر أسباب الإجهاض شيوعًا، خاصة في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل في بعض الحالات تحدث هذه الاضطرابات بشكل عشوائي ومبكر في الجنين دون وجود تاريخ من التشوهات الصبغية لدى الوالدين وتؤدي إلى الإجهاض.

في هذه الحالة ، يكون احتمال تكرار نفس الوضع في حالات الحمل اللاحقة منخفضًا ولا يكاد يذكر تتسبب مشاكل الكروموسومات في نصف حالات الإجهاض على الأقل.

  • عمر الحمل

كلما كبرت الأم، زاد خطر تشوهات الكروموسومات.

اقرأ أيضًا: أعشاب سريعة المفعول للحمل : تعرفي عليها

  • صحة الأم

قد يكون الإجهاض نتيجة لمرض السكري غير المنضبط، والعدوى، والمشاكل الهرمونية، وانتباذ بطانة الرحم، وأمراض الغدة الدرقية، والصدمات الشديدة، وتشوهات الرحم بما في ذلك الأنسجة الليفية أو الندوب.

  • التدخين والمخدرات

الاستهلاك المعتدل أو المفرط للكحول يرتبط استخدام هذه المواد بزيادة خطر الإجهاض.

  • الكافيين

الجرعات العالية من الكافيين (أكثر من 200 ملغ في اليوم) تزيد من خطر الإجهاض.

الوزن غير الطبيعي للأم

النساء البدينات للغاية أو النحيلات للغاية أكثر عرضة للإجهاض.

حالات الإجهاض المتتالية

الإجهاض المبكر
الإجهاض المبكر

النساء اللائي تعرضن لإجهاضين أو أكثر على التوالي أكثر عرضة للإجهاض اللاحق.

عامل التخثر الخامس

تشير الدراسات إلى أن هذه الطفرة الجينية في تخثر الدم تقلل من معدل ولادة الجنين الحي، ويعد اختبار الطفرة الجينية MTHFR أحد أهم الاختبارات للنساء، من الناحية المثالية قبل الحمل أو في أي وقت.

تعد الطفرة الجينية MTHFR واحدة من أكثر الطفرات الجينية شيوعًا، حيث تصيب 1 من كل 4 أشخاص بشكل خطير و 1 من كل 2 في المتوسط، وإذا كان لديك هذه الطفرة الجينية، يجب ألا تتناول حمض الفوليك وبدلاً من ذلك يجب أن تتناول حمض الفولينيك وحمض الميثيل.

تشخيص الإجهاض المبكر

بملاحظة أي من أعراض الإجهاض واستشارة الطبيب، ستدركي نهاية حملك، يمكنك أيضًا معرفة المزيد عن الإجهاض باستخدام الموجات فوق الصوتية المبكرة يجب أن يقوم طبيبك بما يلي لضمان الإجهاض:

  • إجراء فحص دم للتحقق من مستوى هرمونات الحمل
  • تحقق من وجود أعراض مثل النزيف وأعراض فقدان الحمل
  • فحص
  • الموجات فوق الصوتية (حسب الحمل)

يمكن لطبيبك أن يخبرك إذا كان الإجهاض كاملاً أو غير مكتمل أو منسي:

  • يحدث الإجهاض الكامل عندما يتم طرد أنسجة الحمل.
  • يحدث الإجهاض غير المكتمل عندما لا يتم إفراز جميع أنسجة الحمل ويبقى بعضها في الرحم.
  • يحدث الإجهاض المفقود عندما يفقد الجنين ولكن لا يتم طرده.

أعراض الإجهاض المبكر

تعتمد أعراض الإجهاض على نوع الحمل لديك، لدى معظم النساء يكون للإجهاض أعراض مشابهة لدورة الطمث الغزيرة التي تكون فيها الانقباضات والنزيف أكثر شيوعًا من المعتاد و تعاني نساء أخريات من تقلصات مشابهة لآلام المخاض.

قد تكون الأعراض التالية مرتبطة بمشاكل أخرى أقل أهمية من الإجهاض، ولكن في حالة حدوث أي من هذه الأشياء ، فمن الأفضل أن تري طبيبك:

  • نزيف مهبلي أو بقع دم
  • ألم أو ضغط مستمر في أسفل الظهر
  • تقلصات العضلات
  • تغييرات في الإفرازات المهبلية

من الأفضل أن تتذكر أنه أثناء الإجهاض، يجب استخدام الفوط الصحية بدلاً من السدادات القطنية، لأن السدادات القطنية يمكن أن تسبب التهابات.

تعتمد فترة النزيف على سرعة فقدان الأنسجة أثناء الحمل، ولكنها عادة ما تستمر من أسبوع إلى ثلاثة أسابيع إذا كان النزيف شديدًا أو ممتدًا، فمن الأفضل مراجعة الطبيب.

علاج الإجهاض المبكر

لسوء الحظ بمجرد حدوث الإجهاض لا يمكن فعل أي شيء لوقفه و من الأفضل استشارة طبيبك لإيجاد أفضل طريقة للتغلب عليها.

  • الطريقة الطبيعية

تفضل معظم النساء انتظار حدوث الإجهاض بشكل طبيعي سيساعدك هذا على تجاوز مرحلة الحداد ويمنحك المزيد من التحكم في نفسك، يحدث الإجهاض المخالف في غضون أسبوع.

يستغرق البدء الطبيعي للإجهاض المنسي وقتًا أطول قليلاً (3-4 أسابيع)، وإذا لم يخرج نسيج الحمل بعد هذا الوقت، فقد تحتاجين إلى التحدث مع طبيبك حول الخطوات التالية في العلاج.

  • الطريقة الطبية

تفضل بعض النساء استخدام الأدوية لضمان تسريع عملية الإجهاض و عادة ما تمر عمليات الإجهاض غير المكتملة في غضون 6-8 ساعات من تناول الدواء، وتحدث عمليات الإجهاض الفائتة بسرعة أو قد تستغرق عدة أسابيع.

قد يكون لتناول هذه الأدوية آثار جانبية. مضاعفات مثل الغثيان والقيء والقشعريرة والحمى والإسهال هذه آثار جانبية مزعجة ولكنها عادة ما تستمر لبضع ساعات فقط.

الجراحة

في بعض الحالات تحتاج المرأة لعملية جراحية (توسيع وكحت أو D & C) لإزالة أنسجة الحمل، إذا كان لديك إجهاض أو ألم شديد ونزيف، أو لا ترغبين في إجهاض طبيعي، يمكنك استخدام الجراحة بدلاً من الأدوية.

في هذه الجراحة وبعد التخدير يتم الكحت من خلال المهبل فلا يتم عمل شق مثل جميع العمليات الجراحية يرتبط هذا النوع من الجراحة بمخاطر مثل العدوى والنزيف الشديد لإزالة الأنسجة المتبقية وتلف عنق الرحم والمخاطر المرتبطة بالتخدير.

ماذا يحدث أثناء الإجهاض؟

الإجهاض المبكر
الإجهاض المبكر

الإجهاض تجربة عقلية وجسدية غير سارة. كما أنه ليس من السهل معرفة ما تشعر به وماذا تفعل خلال هذا الوقت، خلال هذا الوقت  قد تلاحظين جلطات دموية أو أنسجة أو أجنة يمكن التعرف عليها، هذه مروعة ومزعجة إذا كان لديك انزعاج أو ألم خفيف، يمكنك استخدام مسكنات الألم الباراسيتامول، و إذا كنت لا ترغبين في استخدام المسكنات، يمكنك استخدام كيس سبا لتقليل الألم، إذا كان لديك أي من الأعراض التالية يجب عليك الذهاب إلى أقرب غرفة طوارئ في المستشفى على الفور:

  • نزيف حاد (ترطيب ضمادتين في ساعة واحدة أو طرد جلطات دموية حجمها 4-5 سم)
  • ألم شديد في البطن أو الكتفين
  • حمى أو قشعريرة
  • الشعور بالدوار أو الضعف
  • إفرازات مهبلية برائحة كريهة
  • الإسهال أو الألم عند المرور

ستساعدك الراحة في هذا الوقت على تجاوز الفترة المأساوية لفقدان الحمل خلال هذا الوقت قد ترغب في إبقاء نفسك مشغولاً والذهاب إلى العمل أو القيام بأنشطتك المعتادة، احرصي على عدم القيام بنشاط بدني شاق، فقد يؤدي ذلك إلى إصابتك أو زيادة النزيف.

صدمة من الإجهاض

لدى النساء ردود فعل مختلفة جدًا للإجهاض، تختلف كيفية تعرض الناس لها من المهم أن تعرف أنه لا توجد طريقة صحيحة أو خاطئة للتعامل مع هذا بعد الإجهاض، قد تقرر عدم إخبار أي شخص عن ذلك وتكون بمفردك، حيثتعرضت العديد من النساء للإجهاض، لذا فإن التحدث إلى شخص في وضع مماثل سيساعدك على التأقلم بشكل أفضل، و من المحتمل أن تفتقدك زوجتك وتحاول أن تكون قويًا بما يكفي لدعمك. انتبهي لاحتياجات بعضكما البعض حتى تتمكن من دعم بعضكما البعض بشكل جيد.

قد تجد أن زوجتك ومن حولك يتوقعون منك التعامل مع هذا قريبًا جدًا، لا توجد إجراءات أو جدول زمني محدد للحزن على الإجهاض بعد فترة من الوقت، ستشعرين بانزعاج أقل، ولكن عادة في يوم ولادة الطفل، قد تعود المشاكل العقلية إلى الظهور و لا توجد طريقة محددة للحداد في هذه الحالة، خذي الكثير من الوقت الذي تحتاجه لتنفيذ هذه الخطوة.

تفضل بعض النساء الحمل مرة أخرى بعد وقت قصير من الإجهاض، وبعضهن خائفات إذا كنتي قلقة بشأن حدوث ذلك مرة أخرى، فمن الأفضل مناقشته مع شخص ما، ومن الأفضل التحدث عن هذا الأمر مع طبيبك أو مجموعات الدعم.

كم من الوقت يمكنك الحمل مرة أخرى بعد الإجهاض؟

الإجهاض هو تجربة شخصية للغاية وما تشعر به بعد هذا الحدث يعتمد كليًا على ظروفك بعد الإجهاض، قد تكونين حريصة على الحمل مرة أخرى بسرعة للتعامل مع مشاعرك السلبية أو قد تفضلين الانتظار بضعة أشهر للتأقلم مع الشعور بالضياع.

لا يوجد وقت محدد لإعادة الحمل بعد الإجهاض، هذه قضية تحتاج أنت وشريكك إلى اتخاذ قرار بشأنها، على أي حال يمكنك الاستفادة من أحدث نتائج البحث عندما تكون مستعدًا عاطفياً.

اقرأ أيضًا: بماذا يساعد طبيب أمراض النساء والتوليد أثناء الحمل؟

متى يمكنني الحمل مرة أخرى؟

في معظم الحالات ، يمكنك الحمل مرة أخرى بسرعة، و لكن ينصحك بعض الأطباء بالانتظار حتى دورتك الشهرية التالية، لأن هذا سيحدد تاريخ ووقت الحمل بشكل أفضل.

يعتقد بعض الأطباء أنه من الأفضل الانتظار بعض الوقت للحمل مرة أخرى و هذا يعتمد على نصيحة طبيبك أو حالتك الخاصة كما يمكنك أيضًا أن تسأل طبيبك عن هذه المهلة.

وفقا لدراسة نشرت في المجلة الطبية البريطانية، فإن أفضل فرصة لإنجاح الحمل هي ستة أشهر بعد الإجهاض و خلصت هذه الدراسة إلى أن النساء اللائي حملن مرة أخرى في غضون ستة أشهر من أول إجهاض لهن (مقارنة بفاصل 6 إلى 12 شهرًا) يحصلن على أفضل النتائج من الإنجاب ولديهن أقل مخاطر الحمل.

ليس فقط التعليم السليم ولكن أيضًا اليقظة والتفاني هم الأكثر تطلبًا، إذا كانت آخر مرة حملت فيها أطفال الأنابيب أو إجهاض كانت مبكرة، فسترى أن التبويض سيعود مرة أخرى بعد أسبوعين من الإجهاض، إذا حدث الإجهاض في وقت لاحق، فسوف يستغرق الأمر عدة أشهر حتى تعود الهرمونات ودورة الطمث إلى طبيعتها.

طبيبك هو أفضل شخص يمكنه تحديد الوقت الأفضل والأكثر أمانًا للحمل مرة أخرى، إذا نصحك طبيبك بالانتظار فعليك أن تفعل الشيء نفسه وإذا لم يكن هذا ما نصحه طبيبك فيمكنك المحاولة مرة أخرى متى كنت مستعدًا عقليًا.

نصائح مفيدة لإعادة الحمل بعد الإجهاض

الإجهاض المبكر
الإجهاض المبكر

لزيادة فرص حدوث حمل ناجح يُرجى مراعاة التغييرات في نمط الحياة هذه قبل الحمل مرة أخرى:

  • 400 ميكروجرام من حمض الفوليك يومياً
  • تجنبي شرب الكحول
  • تجنبي التدخين
  • و الكافيين الاستهلاك للحد بك
  • اقضِي الكثير من الوقت في الاسترخاء والاسترخاء
  • تناولي نظامًا غذائيًا متوازنًا وصحيًا (عضويًا قدر الإمكان)
  • اتمرن بانتظام
  • حافظي على مستويات التوتر لديك منخفضة.
  • استخدمي المنظفات المنزلية الطبيعية (لا تعرضها للمواد الكيميائية)

هل من الممكن حدوث إجهاض آخر؟

إن تجربة الإجهاض لا تعني أنك ستجرينه مرة أخرى من المفهوم أن هذا القلق قد يأتي إليك عندما تصبحي حاملاً مرة أخرى. لكن من الأفضل التحدث مع طبيبك حول مخاوفك وسيساعدك الأطباء ويتأكدون من شعورك بالتحسن.

إذا كنت قلقة بشأن حملك، فعليك التحدث عن ذلك مع شريكك يمكنك أيضًا التحدث إلى عائلتك أو أصدقائك حول أي مخاوف قد تكون لديك، سوف يدعمونك في الأوقات الصعبة ولكن إذا لم يكن شخص ما متاحًا، فاطلبي المساعدة من استشاري متخصص.

من الأفضل التحدث إلى شخص ما بدلاً من الصمت ومع ذلك مع تقدم الحمل سيقل قلقك حيث عادة ما تشعر النساء بقلق أقل بعد إجراء أول الموجات فوق الصوتية.

إذا كان لديك إجهاض آخر  فيمكنك اختبار طفرة الجين MTHFR و يوضح هذا الاختبار كيف يستخدم الجسم حمض الفوليك وأشكال أخرى من حمض الفوليك، يمكن أن تؤدي الطفرات الجينية إلى الإجهاض ومشاكل الحمل الأخرى، لا يجب أن تتناول حمض الفوليك إذا كان لديك MTHFR بدلاً من ذلك، يجب استخدام حمض الفوليك وحمض الفوليك.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: جميع الحقوق محفوظة لموقع منوعاتي