التوحد أخطر أمراض العصر أعراضه وعلاجه

ABDULKADER ABROUSH
الصحة العامة
ABDULKADER ABROUSH30 أغسطس 20210آخر تحديث : منذ 3 أشهر
التوحد أخطر أمراض العصر أعراضه وعلاجه

يعد التوحد أخطر أمراض العصر مرض وهو من الأمراض التي انتشرت بصورة كبيرة في الآونة الأخيرة، ويعتبر من أخطر الأمراض لأنه يصيب فلذات أكبادنا ومستقبلنا في هذه الحياة.

وفيما يلي ومن خلال مقالنا سوف نعرض لكم المزيد حول هذا المرض وكيفية علاجه.

التوحد أخطر أمراض العصر

التوحد أخطر أمراض العصر
التوحد أخطر أمراض العصر

فهيا بنا نركب قارب المعرفة ونبحر في رحلة نتعرف فيها على هذا المرض وما هي أسبابه وما هي طرق العلاج؟

ما هو التوحد؟

التوحد في أبسط تعريف له هو عبارة عن خلل في وظائف الدماغ ينتج عنه تأخر في الكلام ونقص في الانتباه وخلل بصورة عامة في الوظائف الإدراكية ويؤثر بالسلب على الحالة النفسية للطفل.

وعادة ما يكتشف الأهل إصابة ابنهم بالتوحد في وقت متأخر والذي غالبًا يكون بعد وصول الطفل لسن الثالثة وهذا يؤثر بالسلب على علاج المريض.

أسباب مرض التوحد

التوحد أخطر أمراض العصر
التوحد أخطر أمراض العصر

يمكننا القول أنَّه ليس هناك سبب رئيسي للتوحد، فلم يتفق العلماء إلى وقتنا الحالي على سبب رئيسي لهذا المرض، ولكن هناك بعض الأسباب التي من الممكن أن تكون سببا في التوحد

  • قد يكون السبب وراثياً، فعند إصابة أحد أفراد العائلة بالتوحد قد ينقل المرض إلى الأجيال التالية له.
  • قد ينتج التوحد عن طريق وجود خلل وظيفي في الدماغ أو الجهاز العصبي.

أعراض مرض التوحد

  • التأخر في الكلام والنطق عن المعدل الطبيعي.
  • تكرار الكلام بطريقة غير عادية فعلى سبيل المثال عندما تقول لطفل ما اسمك؟ وتريد منه أن يجيبك بالاسم فقط فإنه يكرر لك الجملة كاملة فيقول: ما اسمك؟ أسمي عمر.
  • يكون الطفل منغلق على ذاته ولا يريد التعامل مع الآخرين ويفضل الجلوس لوحده عن اللعب مع أقرانه.
  • ضعف عام في التواصل البصري مع الآخرين وعدم استجابة الطفل عند مناداته باسمه.
  • التعود على تكرار أفعال معينة مثل الدوران حول نفسه.
  • عدم الإحساس بالألم فنجد الطفل مثلا يقوم بضرب رأسه بالحائط دون أن يحس بأي ألم.
  • قد نجد الطفل لديه فرط في الحركة بصورة زائدة عن أقرانه.

وهناك العديد من الأعراض الأخرى ولكن تعتبر هذه أبرز أعراض مرض التوحد

علاج مرض التوحد

التوحد أخطر أمراض العصر
التوحد أخطر أمراض العصر

في الوقت الحالي لا يمكننا القول أنَّ هناك علاج نهائي وشافي لمرض التوحد، ولكن هناك العديد من البرامج المتبعة لتحسين الحالة السلوكية والنفسية للطفل المصاب، فيلجأ العديد من الأهالي إلى أخصائي تخاطب وتعديل المهارات السلوكية، وهناك ما يعرف بجلسات التكامل السمعي، وجلسات التكامل الحسي.

كما انتشرت في الآونة الأخيرة بعض أنواع العلاج مثل الوخز بالإبر الصينية، وجلسات الأكسجين ولكن هذه الأنواع لم تثبت أنها علاج قاطع لمرض التوحد حتى هذه اللحظة.

وفى النهاية تبقى أفضل طريقة للعلاج هي احتضان الطفل المصاب من قبل الأسرة ومعاملته معاملة عادية جداً مع مراعاة حالته النفسية.

اقرأ المزيد: النوبات والحركات الغريبة لدى الأطفال

x

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: جميع الحقوق محفوظة لموقع منوعاتي