التغيرات والمشاكل في الثلث الثالث من الحمل

ABDULKADER ABROUSH
أمراض الحمل والولادةالحمل والولادة
ABDULKADER ABROUSHتعديل مونديال منوعات18 أغسطس 20212آخر تحديث : منذ شهر واحد
التغيرات والمشاكل في الثلث الثالث من الحمل

التغيرات والمشاكل في الثلث الثالث من الحمل، يعلم الجميع أن حجم البطن يزداد أثناء الحمل لكن تتفاجأ الكثير من النساء بالتغيرات والمشاكل في الثلث الثالث من الحمل في أجسامهن، مثل تشققات الجلد في البطن، وزيادة الوزن، وحرقة المعدة، وتقلبات المزاج أثناء الحمل، و في هذه المقالة سوف نقدم لك بإيجاز التغييرات في أجسام الأمهات في الثلث الثالث من الحمل .

التغيرات والمشاكل في الثلث الثالث من الحمل

الثلث الثالث من الحمل
الثلث الثالث من الحمل

في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل سيستمر بعض الانزعاج الذي عانيت منه في الثلث الثاني من الحمل بالإضافة إلى ذلك، ستعاني بعض النساء الحوامل من صعوبة في التنفس وستجد أنه سيكون لديها المزيد من الرغبة في التبول بسبب زيادة الضغط على أعضائك الداخلية مع نمو الجنين، لكن لا داعي للقلق الطفل بصحة جيدة وسيتم حل هذه المشاكل مع الولادة، كما تتضمن المشاكل والتغييرات الجديدة التي ستشعرين بها في الثلث الثالث من الحمل ما يلي:

  • آلم الجسد
  • تغيرات في الثديين
  • إمساك
  • دوار
  • التعب المفرط ومشاكل النوم
  • الحموضة المعوية وعسر الهضم
  • البواسير أو البواسير
  • مثير للحكة
  • تقلصات عضلات الساق
  • إحتقان بالأنف
  • خدر في راحة اليد
  • تشققات الجلد وتغيرات الجلد الأخرى
  • تضخم اقتصادي
  • توسع الأوردة
  • كثرة التبول والتسرب

وتشمل التغييرات الأخرى ضيق التنفس، وبروز الحبل السري، وشد البطن أو أسفل حوض الجنين، وانقباضات الرحم، والتي قد تكون بمثابة تقلصات في التدريب أو أعراض المخاض، ومع اقتراب يوم الولادة، يصبح عنق الرحم أكثر ليونة ويصبح أرق، هذا أمر طبيعي لأنه يساعد الجنين على الخروج من رحم الأم أثناء المخاض.

اقرأ أيضًا: هل الموسيقى مفيدة للحمل والجنين؟

تغيرات الثلث الثالث من الحمل

سوف يقيم طبيبك استعداد جسمك للاقتراب من يوم الولادة مع ظهور هذه الأعراض.

آلم الجسد

قد تشعرين بألم أثناء الحمل عندما يتضخم رحم المرأة أثناء الحمل، قد تشعرين بألم في أسفل الظهر والبطن والفخذين والأربية، كما تعاني العديد من النساء من آلام أسفل الظهر بالإضافة إلى آلام الحوض بسبب ضغط رأس الجنين وزيادة الوزن والمفاصل المترهلة.

تشكو بعض النساء الحوامل من آلام الظهر التي تمتد إلى الركبتين وأسفل باطن إحدى الساقين، وهو ما يسمى بعرق النسا ومع ذلك، يحدث هذا عندما يضغط حجم الرحم على العصب الوركي ولعلاج آلام الجسم في الثلث الثالث من الحمل، قومي بما يلي:

  • الراحة
  • حافظي على منطقة الألم دافئة
  • راجعي طبيبك إذا استمر الألم.

تغيرات في الثديين

قد تحدث تغيرات في ثدييك أثناء الحمل، ويزداد حجم الثدي أثناء الحمل بسبب التغيرات الهرمونية في جسم الأم، ويستعدون لإرضاع طفلهم ربما تشعر هؤلاء النساء بأن صدورهن كبيرة، ممتلئة وحساسة. في الثلث الثالث من الحمل، وتلاحظ بعض النساء الحوامل ظهور إفرازات من ثديهن قد يكون لها إفراز شبيه بالحليب يسمى اللبأ، وهو الحليب الأول الذي تعده الأم لطفلها وهو عبارة عن سائل أصفر سميك يحتوي على أجسام مضادة تحمي الطفل من العدوى، أما عن علاج تغيرات الثدي في الثلث الثالث من الحمل ، قومي بما يلي:

  • استخدمي حمالة الصدر لهذه الفترة التي تعتني بالثدي.
  • استخدمي ضمادات خاصة لامتصاص هذه السوائل في صدريتك.

إمساك

قد تعانين من الإمساك أثناء الحمل، تشكو العديد من النساء الحوامل من الإمساك و تشمل الأعراض على: برازًا جافًا وصلبًا يجعلك تذهبي إلى المرحاض أقل من ثلاث مرات في الأسبوع لإخراج البراز، والذي يمكن أن يكون مؤلمًا ويؤدي ارتفاع مستويات الهرمون أثناء الحمل إلى إطالة امتصاص العناصر الغذائية وإرخاء عضلات الأمعاء مما يسبب الإمساك لدى النساء الحوامل بالإضافة إلى ذلك، يتضخم الرحم ويضغط على الأمعاء، مما يسبب الإمساك ولعلاج الإمساك في الثلث الثالث من الحمل، قومي بما يلي:

  • اشربي من 8 إلى 10 أكواب من الماء يوميًا.
  • تجنبي القهوة.
  • تناولي الأطعمة الغنية بالألياف مثل الفواكه الطازجة والمجففة
    والخضروات النيئة والخبز المصنوع من الحبوب الكاملة.
  • حاولي القيام بأنشطة خفيفة.

الدوار

الثلث الثالث من الحمل
الثلث الثالث من الحمل

قد تشعرين بالدوار أثناء الحمل حيث تشكو العديد من النساء الحوامل من الدوخة والدوار أثناء الحمل، تعتبر الخسارة نادرة جدًا في هذا الوقت، ولكنها قد تحدث حتى عند النساء الحوامل الأصحاء، و هناك أسباب عديدة لهذه المضايقات، يمكن أن يؤدي تضخم الأوعية الدموية في بداية الحمل وتضخم ضغط الرحم على الأوعية الدموية وزيادة الحاجة إلى الطعام إلى الدوار والدوخة عند النساء الحوامل ولعلاج الدوخة في الثلث الثالث من الحمل ، قومي بما يلي:

  • قفي ببطء من وضعية الجلوس.
  • تجنبي الوقوف لفترات طويلة من الزمن.
  • لا تفوتي وجبات الطعام الخاصة بك.
  • استلقي على جانبك الأيسر.
  • ارتدِي ملابس فضفاضة.
  • أخبري طبيبك إذا شعرت بخدر أو نزيف في الرحم أو ألم في البطن.

التعب المفرط ومشاكل النوم

قد تعانين من التعب الشديد وصعوبة النوم أثناء الحمل، وقد تشعرين بالتعب أثناء الحمل على الرغم من حصولك على قسط كافٍ من النوم حيث تعاني العديد من النساء الحوامل من التعب الشديد خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

لا تنزعجي ، فهذه طريقة للجنين بداخلك ليخبرك أنك بحاجة لمزيد من الراحة في الثلث الثاني من الحمل، يتحول التعب عادة إلى شعور بالحيوية والطاقة، ولكن في الثلث الثالث من الحمل، يعاود التعب الشديد الظهور مع زيادة الوزن، وقد يصبح النوم أكثر صعوبة وتسبب حركات الجنين في الرحم وزيادة التبول وزيادة التمثيل الغذائي مشاكل في النوم ويمكن أن تزيد تقلصات الساق أيضًا من مشاكل النوم ،لعلاج التعب الشديد ومشاكل النوم في الثلث الثالث من الحمل، قومي بما يلي:

  • قومي بالنوم على يسارك.
  • استخدمي وسادة لدعم جسمك (على سبيل المثال ، للظهر أو بين الركبتين عند النوم أو تحت البطن)
  • اتبعي عادات نوم جيدة، على سبيل المثال، اذهبي إلى الفراش واستيقظي في نفس الوقت كل ليلة واستخدمي سريرك فقط للنوم.
  • اذهبي إلى الفراش قبل ذلك بقليل.
  • إذا كنتي لا تحصلي على قسط كاف من النوم في الليل، فلا تنسي أن تأخذي قيلولة.
  • اشربي قدر ما تحتاجه من السوائل خلال النهار حتى تتمكني من شرب سوائل أقل في الساعات التي تسبق موعد النوم.

الحموضة المعوية وعسر الهضم

قد تعانين من حرقة في المعدة وعسر الهضم أثناء الحمل، يمكن أن تسبب التغيرات الهرمونية وتضخم ضغط الرحم على الأعضاء الداخلية الأخرى حرقة المعدة وعسر الهضم، تبطئ هرمونات الحمل عضلات الجهاز الهضمي في وظيفتها لذلك يتحرك الطعام بشكل أبطأ في الجهاز الهضمي ويحدث الهضم بشكل أبطأ.

هذا هو سبب شعور العديد من النساء الحوامل بتراكم الكثير من الغازات في بطنهن،كما تتسبب هرمونات الحمل في عمل الصمام الذي يفصل المريء عن المعدة ببطء، مما يتسبب في عودة الطعام وحمض المعدة إلى المريء وتؤدي عودة الطعام مع حمض المعدة إلى إحساس حارق في القلب، مع نمو الجنين يضغط الرحم على المعدة، وتكون الحموضة المعوية شائعة في الأشهر الأخيرة من الحمل، لعلاج حرقة المعدة وعسر الهضم في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل ، قم بما يلي:

  • بدلًا من تناول ثلاث وجبات كبيرة في اليوم ، تناولي وجبات صغيرة قليلة وتناولي الطعام ببطء.
  • اشربي السوائل بعد الوجبات وليس بينها.
  • لا تأكلي الأطعمة الدسمة أو المقلية.
  • تجنبي الحمضيات وعصائرها ، وكذلك الأطعمة الحارة.
  • الامتناع عن الأكل والشرب لبضع ساعات قبل النوم. لا تستلقي بعد الأكل.
  • اعلمي أن مضادات الحموضة المعوية يمكن أن تضر بالحمل والجنين.
  • أخبري طبيبك إذا كانت الأعراض المذكورة أعلاه لا تختفي.

مشاكل وأعراض الحمل

البواسير

تسمى الأوعية الشرجية المتضخمة والمتورمة بالبواسير، يمكن أن تسبب البواسير الحكة والألم والنزيف، حيث أن حوالي 50٪ من النساء الحوامل يعانين من هذه المضاعفات، تعد البواسير مشكلة شائعة أثناء الحمل ، ويمكن أن يكون لها أسباب عديدة و يزداد حجم الدم في الجسم أثناء الحمل، مما قد يؤدي إلى تضخم الشرايين.

يؤدي تضخم الرحم أيضًا إلى زيادة الضغط على الأوعية الشرجية، بالإضافة إلى ذلك يمكن للإمساك والجفاف أن يجعل البواسير أكثر شدة و عادة ما تختفي هذه المضاعفات بعد الولادة، لعلاج البواسير أو البواسير في الثلث الثالث من الحمل، قم بما يلي:

  • اشرب أكبر قدر ممكن من السوائل.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف مثل الخبز المصنوع من الحبوب الكاملة والخضروات النيئة والمطبوخة والفواكه.
  • لا تضغط على نفسك أثناء التغوط.
  • احصل على دواء من طبيبك لتخفيف ألم البواسير.

الحكة

قد تصابين بالحكة أثناء الحمل حوالي 20٪ من النساء الحوامل يعانين من الحكة أثناء الحمل، و عادة ما تشعر النساء الحوامل بالحكة في البطن، لكن الاحمرار والحكة في راحة اليدين وباطن القدمين هي أيضًا مشكلة شائعة بين النساء الحوامل، و من المحتمل أن تكون هرمونات الحمل وعلامات التمدد هي السبب الرئيسي لهذه المضاعفات تزول الحكة عادة بعد الولادة أما عن علاج الحكة في الثلث الثالث من الحمل، قومي بما يلي:

  • استخدم صابون الأطفال ومرطباتهم.
  • تجنب الاستحمام بالماء الساخن جدا.
  • تجنب ارتداء الملابس التي تسبب الحكة.
  • راجع طبيبك إذا لم تتحسن الأعراض بعد أسبوع من الاعتناء بنفسك.

أمراض شائعة أثناء الحمل

الثلث الثالث من الحمل
الثلث الثالث من الحمل

تقصات عضلات الساق

قد يكون لديك تقلصات في الساق أثناء الحمل، قد تشعرين بتشنجات عضلية في أجزاء مختلفة من ساقيك في أوقات مختلفة أثناء الحمل و عادة ما يكون وقت حدوث هذه المشاكل في الليل، سبب هذا التشنج في عضلات الساق هو تغيير في وظيفة الجسم في عملية امتصاص الكالسيوم في الجسم، لعلاج تقلصات الساق في الثلث الثالث من الحمل، قومي بما يلي:

  • شدي عضلاتك برفق.
  • قومي بتمارين بسيطة.
  • للتشنجات المفاجئة، اثني رجلك للأمام.
  • اسألي طبيبك عن مكملات الكالسيوم.

إحتقان بالأنف

قد تعانين من مشاكل في أنفك أثناء الحمل، من الشائع حدوث نزيف بالأنف وانسداد الأنف أثناء الحمل، هذا بسبب زيادة حجم الدم في الجسم والأنشطة الهرمونية في أنسجة أنفك ولعلاج احتقان الأنف في الثلث الثالث من الحمل، قومي بما يلي:

  • اشطفي أنفك بلطف.
  • اشربي السوائل واستخدم البخور البارد.
  • لوقف نزيف الأنف، اضغطي على أنفك بإصبعك السبابة لبضع دقائق.
  • إذا كان أنفك ينزف عدة مرات ولم يتوقف، أخبري طبيبك بعد بضع دقائق.

خدر في راحة اليد

خلال فترة الحمل قد تعانين من خدر أو حكة وحرقان في راحتي اليد ويُطلق على الإحساس بالانتفاخ والحرق والحكة والخدر في الأصابع واليدين متلازمة النفق الرسغي، والتي يمكن أن تحدث أثناء الحمل،  هذه الأعراض ناتجة عن تورم أنسجة الرسغين وتختفي بعد الولادة، لعلاج خدر راحتي اليدين في الثلث الثالث من الحمل، قومي بما يلي:

  • أرح يديك عدة مرات أثناء العمل.
  • اسأل طبيبك عن جبائر اليد لإبقاء معصميك مستقيمين.

أعراض الحمل الجانبية

تشققات الجلد وتغيرات الجلد الأخرى

قد تعانين من علامات التمدد وتغيرات الجلد أثناء الحمل، تشققات جلدية وخطوط حمراء وردية أو بنية اللون على الجلد، و غالبًا ما تظهر على الفخذ والأرداف والبطن والصدر..
تحدث هذه الأعراض نتيجة تمدد الجلد وعادة ما تظهر في الثلث الثاني من الحمل، كما تلاحظ بعض النساء الحوامل تغيرات جلدية أخرى.

بالنسبة للعديد من النساء، تتحول الحلمتان إلى اللون البني أو الغامق، في كثير من النساء يظهر خط بني أسفل السرة كما أن البقع الداكنة شائعة أيضًا على الخدين أو الجبهة أو الأنف أو الشفة العليا أثناء الحمل الطبيعي، و تظهر هذه البقع عادة بشكل متماثل، تسمى هذه البقع الكلف أو الكلف وهي أكثر شيوعًا بين النساء ذوات البشرة الداكنة، لعلاج التشققات الجلدية والمشاكل الأخرى في الثلث الثالث من الحمل، قومي بما يلي:

  • حافظي على هدوئك، فعادة ما تختفي تشققات الجلد وتغيرات الجلد الأخرى بعد الولادة.

اقرأ أيضًا: تطور الجنين أثناء الحمل

تضخم

تعاني العديد من النساء الحوامل من تورم طفيف في الوجه أو اليدين أو الكاحلين في أوقات مختلفة أثناء الحمل، و مع اقتراب المخاض، يصبح التورم أكثر وضوحًا، لعلاج التورم في الثلث الثالث من الحمل، قومي بما يلي:

  • اشرب من 8 إلى 10 أكواب من السوائل يوميًا.
  • لا تشرب القهوة أو تأكل الأطعمة المالحة.
  • استرح وحافظ على قدميك مرفوعتين.
  • اسأل طبيبك عن الجوارب الداعمة.
  • أخبر طبيبك إذا تورمت يديك وقدميك أو زادت وزنك بسرعة.

أمراض ومشاكل الحمل وعلاجها

الثلث الثالث من الحمل
الثلث الثالث من الحمل

توسع الأوردة

قد تصاب بالدوالي أثناء الحمل. سيكون حجم دمك مرتفعًا جدًا أثناء الحمل، يمكن أن تؤدي هذه الكمية الكبيرة من الدم في الجسم إلى تضخم الأوعية الدموية، بالإضافة إلى أن الضغط الذي يمارس على هذه الأوعية المتضخمة في مؤخرة الرحم يقلل من معدل عودة الدم إلى القلب، هذا هو السبب في أن الدوالي في الساقين والشرج (البواسير) هي مشكلة شائعة أثناء الحمل.

وتظهر الدوالي على شكل أوردة منتفخة على سطح الجلد، يمكن أن تكون متشابكة أو بارزة بشكل معقد وتظهر أرجوانية داكنة أو زرقاء و غالبًا ما تظهر على ظهر وداخل عضلة الربلة أما عن علاج الدوالي في الثلث الثالث من الحمل ، قومي بما يلي:

  • تجنبي ارتداء الجوارب الضيقة.
  • ابقي قدميك مرتفعة أثناء الجلوس.
  • استخدمي جوارب الدوالي.
  • اشربي كمية كافية من الماء.
  • قللي من تناول الملح.

كثرة التبول والتسرب

في الثلث الثالث من الحمل قد تواجهين زيادة في التبول والتسرب و مشاكل التحكم في المثانة شائعة أثناء الحمل مع نمو الجنين، يزداد الضغط على المثانة والرحم والحوض، ويمكن أن يسبب هذا الضغط التبول المفرط ويسبب أيضًا تسرب البول من المثانة عند العطس أو السعال أو الضحك، لعلاج تكرار وتسرب البول في الثلث الثالث من الحمل ، قومي بما يلي:

  • اذهبي إلى المرحاض عدة مرات للتبول.
  • اشربي المزيد من السوائل لمنع الجفاف.
  • لتقوية عضلات قاع الحوض ، قومي بعمل تمارين كيجل تسمى تمارين قاع الحوض.

تمرين كيجل

تذكري أن تستشيري طبيبك قبل ممارسة الرياضة خلال أي برنامج تمارين، حيث قد يقترح طبيبك تعليمات محددة بناءً على تاريخك الطبي، سوف يساعد تمرين كيجل على تقوية العضلات التي تدعم عضلات المثانة والرحم والأمعاء.

من خلال تقوية هذه العضلات أثناء الحمل، يمكنك تمكين القدرة على الاسترخاء والتحكم في هذه العضلات للتحضير للولادة والولادة، ويوصى بهذا التمرين بشدة أيضًا لفترة ما بعد الولادة، لأن القيام بذلك يمكن أن يساعد في استعادة الأنسجة التالفة إلى صحة ما قبل الحمل وكذلك التحكم بشكل أكبر في التبول.

للقيام بهذا التمرين، تخيلي أنك تحاولين الحفاظ على تدفق البول أو منع الغاز من الهروب من جسمك، من خلال القيام بذلك، تقومي بشد عضلات نهاية الحوض وبالتالي سوف تقومي بتمرين كيجل.

أثناء القيام بتمارين كيجل، حاولي ألا تهزي ساقك وأردافك وعضلات بطنك كما يمكنك القيام بهذا التمرين في أي مكان، في كل مرة تتقلص فيها عضلة قاع الحوض، عدي ببطء من واحد إلى خمسة ثم استريحي، وكرري ذلك عشر مرات، بحيث تكون قد قمتي بمجموعة من تمارين كيجل و يوصى بعمل هذا التمرين 5 مرات في اليوم.

المصدر:

  1. ويكيبيديا
  2. الطبي
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: جميع الحقوق محفوظة لموقع منوعاتي