ما هي أعراض الحمل في الأيام الأولى ؟

ABDULKADER ABROUSH
الحمل والولادةصحة الحامل
ABDULKADER ABROUSH29 أغسطس 20212آخر تحديث : منذ 3 أشهر
ما هي أعراض الحمل في الأيام الأولى ؟

ترغب الكثير من السيدات في التعرف على ما هي أعراض الحمل في الأيام الأولى؟ في الأيام القليلة الأولى بعد الإخصاب، عادة ما تتعرض النساء للإجهاد، وكل علامة وأعراض جديدة في أجسادهن تثير التساؤل عما إذا كانت هذه علامات الحمل؟ هل هذه هي أصغر أعراض الحمل في الأيام القليلة الأولى؟

علامات الحمل في الأيام القليلة الأولى هي نفس العلامات التي تساعدك على تخمين مدى احتمالية وصول مسافر صغير إلى عائلتك قريبًا في الأيام التي تسبق تاريخ استحقاقك. يعتقد البعض أن أعراض الحمل تظهر في الأيام الأولى بعد الإخصاب، لكن هذا ليس صحيحًا لفهم هذا الأمر بشكل أفضل سنشرح لكي أولاً ما هي أعراض الحمل في الأيام الأولى ومتى تظهر؟

ما هي أعراض الحمل في الأيام الأولى؟

الحمل في الأيام الأولى
الحمل في الأيام الأولى

بعد الحمل، تدخل الحيوانات المنوية في تجويف الرحم من المهبل ثم تسبح إلى قناة فالوب، إذا حدثت الإباضة في نفس الوقت، فإن البويضة التي يطلقها المبيضان تؤخذ عن طريق قناتي فالوب (قناتي فالوب) وتوجه إلى قناة فالوب في الجزء الأوسع من قناتي فالوب، المسمى الأمبولة.

تلتقي البويضة بالحيوانات المنوية، وخلال عملية تسمى الإخصاب، تدخل نواة الحيوانات المنوية البويض ، وتتحد مع نواة البويضة لتكوين خلية البويضة المخصبة، تنتقل هذه الخلية من قناة فالوب إلى الرحم وفي نفس الوقت تنقسم بسرعة.

ثم يتم زرعها في جدار الرحم من خلال عملية تسمى الزرع مع مرور الوقت انقسامات الخلايا وكذلك تكوين الأوعية الدموية المشيمة، وهذه الأوعية الدموية مع بطانة الرحم (الطبقة الأعمق من الرحم) تتواصل وبالتالي تؤسس اتصال الدم بين الأم والجنين في الواقع تظهر أعراض الحمل في الأيام الأولى عندما يدخل هرمون βhCG  الذي تفرزه المشيمة، في مجرى دم الأم ويسبب أعراضًا في الأيام الأولى من الحمل، والتي ربما تتزامن مع منتصف الأسبوع الثاني بعد الإخصاب.

الحمل في الأيام الأولى

الحمل في الأيام الأولى
الحمل في الأيام الأولى

إذا كان لديك سؤال في ذهنك فهناك علامات الأسابيع الأولى من الحمل، فماذا يجب أن تقولي أنه في الأسبوع الأول بعد الإخصاب، فإن البويضة في جسم المرأة قد تزرع حتى الآن، وربما يظل نظامك الذكي لا يزال جسدك من وجوده تعرف في الواقع، حتى يتم تأسيس علاقة الدم بين الأم والجنين، لا يمكن تفسير أي من الأعراض على أنها أعراض الأيام الأولى من الحمل.

في غضون ذلك، يختلف أحد أصغر أعراض الحمل قليلاً، وهو ارتفاع درجة حرارة الجسم الأساسية، و يمكن القول أن الزيادة في درجة حرارة الجسم الأساسية هي أصغر أعراض الأيام الأولى من الحمل، تتمثل إحدى طرق تحديد وقت التبويض في قياس درجة حرارة الجسم الأساسية.

إذا أردت تحديد يوم التبويض، يجب عليك قياس درجة حرارة الجسم الأساسية كل صباح قبل النهوض من السرير، يتم قياس درجة الحرارة هذه عن طريق المستقيم (الشرج) بمساعدة مقياس حرارة زئبقي، احفظي العدد المقاس كل يوم  سترتفع درجة الحرارة هذه بمقدار النصف إلى درجة واحدة في يوم الإباضة وفي اليوم التالي  وستنخفض مرة أخرى إذا لم تكن حاملاً.

إذا ارتفعت درجة حرارة الجسم الأساسية ولم تنخفض لعدة أيام، فيمكن اعتبار ذلك علامة على الحمل في الأيام الأولى كما تظهر الأعراض الأخرى للشهر الأول من الحمل مثل انقطاع الطمث، والغثيان، والدوخة، وآلام الثدي والحنان، والصداع، والإرهاق، وما إلى ذلك بعد أسبوعين على الأقل وزيادة كمية βhCG في الدم تدريجيًا.

إذا لم تشاهد أيًا من أدنى علامات الحمل في الأيام القليلة الأولى لأي سبب من الأسباب ولم تتمكن من قياس درجة حرارة الجسم الأساسية وتسجيل تغيراتها، فلا داعي للقلق، سيكشف اختبار الحمل البسيط الحقيقة بعد أسبوع واحد من موعد ولادتك إذا لم يحدث نزيف حيض، بالإضافة إلى ذلك قد تشعرين بتغيرات مثل إيلام وتورم الثديين، والدوخة، وما إلى ذلك في الأسبوع الثاني بعد الإخصاب.

اقرأ أيضًا: صورة للجنين في الاسبوع العشرين من الحمل

 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: جميع الحقوق محفوظة لموقع منوعاتي