ما هو الخوف من الأماكن المغلقة وتشخيصه ؟

ABDULKADER ABROUSH
2021-08-30T12:01:00+00:00
الصحة النفسيةالموسوعة الطبية
ABDULKADER ABROUSHتعديل مونديال منوعات30 أغسطس 20210آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
ما هو الخوف من الأماكن المغلقة وتشخيصه ؟

الخوف من الأماكن المغلقة هو نوع من اضطرابات القلق الأفراد الذين يعانون من الخوف من الأماكن المغلقة يشعرون بالخوف الشديد.

الناس الذين يعانون من رهاب الخوف الشديد يخشون الخروج من منازلهم  ويجمع علاج الخوف من الأماكن المغلقة بين الأدوية مع نوع من علاج الصحة العقلية يسمى العلاج السلوكي المعرفي (CBT).

ما هو الخوف من الأماكن المغلقة؟

الخوف من الأماكن المغلقة
الخوف من الأماكن المغلقة

الخوف من الأماكن المغلقة هو نوع من اضطرابات القلق ويشعر الأفراد المصابون برهاب الخوف الشديد بالخوف الشديد، مما يجعلهم يتجنبون الأماكن أو المواقف التي تجعلهم يشعرون بالحرج أو العجز أو التهديد.

اضطرابات القلق هي حالات نفسية تسبب القلق المفرط ومشاعر العصبية والخوف والخوف هذه مشاعر طبيعية، لكن في الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات القلق، فهي غامرة لدرجة أنها تتداخل مع الحياة اليومية.

يخاف الأشخاص الذين يعانون من الخوف من الأماكن المغلقة من الأنشطة اليومية الشائعة مثل التواجد في مكان مفتوح بالخارج أو ركوب وسائل النقل العام أو عبور الجسر أو التواجد في حشود.

كما في مراكز التسوق أو الحفلات الموسيقيةز الناس الذين يعانون من رهاب الخوف الشديد يخشون الخروج من منازلهم.

اقرأ أيضًا: مرض الربو الأسباب والأعراض وطرق العلاج

ما مدى شيوع الخوف من المرض؟

تم تشخيص أقل من 2 ٪ من السكان البالغين في الولايات المتحدة مع الخوف من الأماكن المغلقة.

ما الذي يحصل بسبب الخوف من الأماكن المغلقة؟

بشكل عام، فإن النساء أكثر عرضة للإصابة باضطراب القلق، وهن أكثر من ضعف عدد النساء المصابات بالهلع معظم الناس الذين لديهم رهاب الخوف يصابون به قبل سن 35.

وقد أظهرت الأبحاث أن بعض الأحداث المحددة تزيد أيضًا من خطر إصابة الشخص بمرض الخوف من الأماكن المغلقة.

وتشمل هذه تعاني من وفاة أحد أفراد أسرته، والهجوم، والاعتداء الأشخاص الذين يميلون إلى أن يكونوا عصبيين أو قلقين وأولئك الذين لديهم قريب من رهاب الخوف الشديد لديهم أيضًا خطر أعلى من الإصابة به.

ما الذي يسبب الخوف من الأماكن المغلقة؟

لا يزال الباحثون يعملون على تحديد السبب البيولوجي لكره الخوف، لكنهم يعلمون الآن أنه يرتبط غالبًا باضطراب الهلع.

اضطراب الهلع هو نوع آخر من اضطرابات القلق ويعاني الأشخاص المصابون باضطراب الهلع من نوبات قصيرة شديدة من الخوف الشديد دون سبب محدد.

أثناء نوبة الهلع، يتسارع معدل ضربات القلب، وقد يتعرق الشخص ويشعر بالغثيان والحاجة إلى الفرار أو الهرب.

ما يقدر بنحو 1/3 من الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الهلع يصابون برهاب الخوف و الخوف من الأماكن المغلقة يمكن أن يحدث أيضا من تلقاء نفسها.

ما هي أعراض الخوف من الأماكن المغلقة؟

الخوف من الأماكن المغلقة
الخوف من الأماكن المغلقة

يشعر الأشخاص الذين يعانون من الخوف من الأماكن المغلقة بالقلق والتوتر عندما يفكرون أو في أماكن أو مواقف قد لا تتاح فيها المساعدة بسهولة أو قد يكون الخروج صعباً أو محرجاً أو يشعر بالتهديد لسلامتهم الشخصية، الشخص المصاب برهاب الخوف يتجنب المواقف التي تثير هذه المشاعر.

قد تشمل الأعراض الجسدية المرتبطة برهاب الخوف أعراض نوبة الهلع، مثل:

  • سرعة دقات القلب.
  • التعرق المفرط.
  • مشكلة في التنفس.
  • الشعور بالاهتزاز أو الخدر أو الوخز.
  • ألم في الصدر أو الضغط.
  • الدوخة.
  • احمرار مفاجئ أو قشعريرة.
  • اضطراب في المعدة أو الإسهال.
  • شعور فقدان السيطرة.
  • الخوف من الموت.

كيف يتم تشخيص الخوف من الأماكن المغلقة؟

سيسأل طبيب الرعاية الأولية الشخص عن أعراضه وأوقاته وأماكنه التي يشعر فيها بالخوف أو القلق، ومدى حدوث الأعراض، ومدة تعرضه له أو لها.

قد يقوم الطبيب بإجراء الفحص البدني ويطلب بعض الاختبارات المعملية لاستبعاد الأسباب الأخرى لهذه الأعراض بناءً على كل هذه المعلومات، يحيل الطبيب الشخص إلى طبيب نفسي إذا لزم الأمر.

سيقوم الطبيب النفسي أو المعالج بطرح أسئلة مشابهة حول الأعراض بمزيد من التفاصيل للوصول إلى التشخيص.

ويستند تشخيص الخوف من الأماكن المكشوفة إلى المعايير التي وضعتها الرابطة الأمريكية للطب النفسي.

للحصول على تشخيص رهاب الخوف، يجب أن يشعر الشخص بالخوف الشديد أو الذعر في حالتين على الأقل من الحالات التالية:

  • باستخدام وسائل النقل العام، مثل الحافلة أو الطائرة.
  • التواجد في مكان مفتوح، مثل موقف للسيارات أو جسر أو مركز تجاري كبير.
  • التواجد في مساحة مغلقة، مثل مسرح السينما أو غرفة الاجتماعات أو متجر صغير.
  • الانتظار في طابور أو في حشد من الناس.
  • يجري خارج المنزل وحده.

 متى يجب على هذا الشخص رؤية الطبيب؟

عندما تبدأ الأعراض في التدخل في الحياة اليومية، فقد حان الوقت للحصول على مساعدة مهنية.
الحصول على المساعدة في وقت مبكر يمكن أن يمنع الأعراض من التدهور، رهاب الخوف هو أسهل لعلاج في مراحله السابقة.

ما هو علاج الخوف من الأماكن المغلقة؟

الخوف من الأماكن المغلقة
الخوف من الأماكن المغلقة

يجمع علاج الخوف من الأماكن المغلقة بين الأدوية مع نوع من علاج الصحة العقلية يسمى العلاج السلوكي المعرفي (CBT).

على الرغم من أن كل نوع من العلاج يمكن استخدامه بشكل منفصل، إلا أن الأبحاث تشير إلى أن الجمع بين الدواء بالإضافة إلى العلاج يمنح أفضل النتائج وأطولها.

الدواء يخفف من مشاعر القلق بشكل مؤقت بمرور الوقت، يغير العلاج المعرفي السلوكي بشكل دائم مسارات المخ التي تقضي على مشاعر القلق والذعر، مما يسمح للمريض بالعمل بشكل طبيعي.

اقرأ أيضًا: أعراض مرض الذئبة وأسبابه وتشخيصه وعلاجه والوقاية منه

الأدوية

مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs) هي نوع من مضادات الاكتئاب التي عادة ما تكون الخيار الأول لعلاج الخوف من الأماكن المكافحة.

مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين -نوريبينفرين (SNRIs) هي نوع آخر من مضادات الاكتئاب الموصوفة لبعض المرضى.

مضادات الاكتئاب لا تبدأ العمل على الفور، يجب أن يتراكم الدواء في الجسم على مدى بضعة أسابيع ليكون فعالاً قد يصف الطبيب النفسي دواءً مختلفًا مضادًا للقلق لمساعدة المريض خلال هذه الفترة.

يمكن أيضًا وصف أنواع أخرى من الأدوية المضادة للقلق في حالة عدم عمل SSRIs أو SNRIs.

العلاج السلوكي المعرفي

يساعد المعالج المرضى على التعرف على الأفكار التي تسبب القلق وتعليم كيفية التعامل بشكل مختلف مع تلك الأفكار.

كما سيساعد المعالج المرضى على تعلم أساليب إدارة الإجهاد والاسترخاء لتقليل الخوف والقلق.

سيشجع المريض على تخيل المواقف العصيبة أثناء جلسة العلاج والعمل من خلال المشاعر المرتبطة بها. في المرحلة اللاحقة من العلاج،

سيقوم الطبيب النفسي بتوجيه المريض خلال مواقف الحياة الواقعية التي تسبب القلق ويساعد المريض على التغلب على هذه المشاعر.

يتطلب العلاج المعرفي السلوكي عادة ما بين 12 إلى 20 أسبوعًا من العلاج عند اقترانه بالدواء.

بدون دواء قد يحتاج العلاج المعرفي السلوكي إلى الاستمرار لمدة عام حتى يصبح العلاج فعالًا.

كما هو الحال مع معظم الظروف الصحية، يمكن أن تساعد ممارسة الرياضة والحصول على قسط كاف من النوم والأكل بشكل صحيح على الشخص المصاب برهاب الخوف.

ما هي التوقعات للأشخاص الذين يعانون من الخوف من الأماكن المغلقة؟

يمكن لنهج العلاج المركب العلاج المعرفي السلوكي المشترك أن يساعد معظم الأشخاص الذين يعانون من الخوف من الأماكن المغلقة على الحد تدريجياً من مشاعر الخوف والقلق إلى الحد الذي يمكنهم فيه العمل بشكل طبيعي والاستمتاع بالحياة مرة أخرى.

المصدر: 

  1. ويب طب

  2. مقال

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: جميع الحقوق محفوظة لموقع منوعاتي