المخاض في الحمل بعد فقدان السدادة المخاطية

ABDULKADER ABROUSH
أمراض الحمل والولادةالحمل والولادة
ABDULKADER ABROUSHتعديل مونديال منوعات1 سبتمبر 20211آخر تحديث : منذ أسبوعين
المخاض في الحمل بعد فقدان السدادة المخاطية

هناك العديد من الأمور التي تتعلق بالمخاض في الحمل ، حيث إنه بحلول نهاية الشهر الأول من الحمل، يصبح عنق الرحم لينًا ومتورمًا قليلاً، في هذا الوقت، تبدأ خلايا عنق الرحم في إنتاج المخاض في الحمل  والذي يملأ عنق الرحم دون أي طبقات أو تشققات في الجدار، يتكاثف هذا المخاط تدريجياً ويغلق عنق الرحم تمامًا، مما يجعل من المستحيل دخول الرحم.

المخاض في الحمل بعد فقدان السدادة المخاطية

المخاض في الحمل
المخاض في الحمل

تحتوي سدادات الغشاء المخاطي لعنق الرحم على أجسام مضادة تقاوم البكتيريا ومسببات الأمراض الأخرى التي تسبب العدوى وتمنعها من دخول الرحم، ويعتبر إفراز عنق الرحم أيضًا عملية دائمة، بهذه الطريقة تبقى السدادة المخاطية طازجة أثناء الحمل.

اقرأ أيضًا: علامات الحمل المبكرة في الأيام الأولى

هل يبدأ المخاض في الحمل عندما تفوتك سدادة المخاط؟

تعتبر إزالة السدادة المخاطية أول علامة على بداية المخاض، ومع ذلك فإن فقدان هذا القابس لا يعني أن الولادة وشيكة، يمكن أن تحدث الولادة بعد بضع ساعات أو أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من سقوط السدادة المخاطية، تفقد بعض الأمهات السدادات المخاطية بعد الولادة.

هل يمكن أن تلد دون أن تفقد السدادة المخاطية؟

نعم، من الممكن أن تلد دون أن تفقد السدادة المخاطية، ومع ذلك يحدث هذا الإفراز عندما يتمزق الكيس الأمنيوسي أثناء المخاض أو يتم إزالته من قبل أخصائي أثناء المخاض في الحمل.

لماذا وكيف نفقد السدادة المخاطية؟

يعني فقدان السدادات المخاطية أن الجسم جاهز للولادة، بغض النظر عن عمر الحمل، عندما ينزل الجنين إلى الحوض، يبدأ عنق الرحم بالنضوج، بمعنى أنه يبدأ في الفتح والتقصير، نتيجة لذلك، يخرج السدادة المخاطية، التي لم يعد من الممكن أن تكون ثابتة في مكانها، مما يؤدي إلى إفراغها.

يمكن أن يخرج هذا القابس دفعة واحدة ككتلة كبيرة أو على شكل قطع خلال فترة زمنية، تعتمد طريقة إزالة السدادة المخاطية بشكل أساسي على مرونة عنق الرحم، كلما زادت درجة مرونة عنق الرحم، زادت احتمالية خروجه مرة واحدة.

متى تفقد النساء عادة سدادة المخاط؟

المخاض في الحمل
المخاض في الحمل

بما أن سقوط السدادة المخاطية ليس له أعراض مسبقة، فإن وقت سقوطها لا يمكن التنبؤ به، ليس لديه أحاسيس جسدية أو ألم، بعض النساء لا يلاحظن حتى السقوط، في أي وقت أثناء الحمل، قد تتحرك السدادة المخاطية من عنق الرحم، ومع ذلك، فمن المرجح أن تقع بين 37 و 42 أسبوعًا من الحمل، إذا فقدت السدادة المخاطية قبل الأسبوع السابع والثلاثين، فقد يشير ذلك إلى ولادة مبكرة، ومع ذلك إذا حدث فقد السدادة قبل 37 أسبوعًا من الحمل، يمكن لسدادة الغشاء المخاطي إصلاح نفسها إلى حد ما، اعتمادًا على مقدار فقدها.

ماذا يعني خروج بعض مخاط السدادة المخاطية لديك؟

عندما تبدأ السدادة المخاطية بالخروج جزئيًا، فهذا يعني أن عنق الرحم قد بدأ أيضًا في النحافة والتمدد والانفتاح، هذا هو السبب في أن السدادة المخاطية لن تكون قادرة على البقاء في مكانها بعد الآن، نظرًا لأن فتح عنق الرحم وتقصيره يعني أن الجسم جاهز للولادة، فهذا يعني أن المخاض لن يكون بعيدًا جدًا.

هل إزالة السدادة المخاطية علامة على المخاض؟

نعم، تعتبر إزالة السدادات المخاطية من أولى علامات المخاض، لكن يمكن أن تبدأ المخاض من ساعتين إلى بضعة أسابيع بعد ذلك، ومع ذلك إذا ظهرت أعراض أخرى، مثل آلام الظهر المنتظمة، وتمزق المثانة، وآلام المخاض المتكررة والشديدة، وما إلى ذلك.

يبدو أنه في نفس الوقت أو بعد إزالة الغشاء المخاطي مباشرة، تكون الولادة قريبة جدًا، تمامًا كما لا يمكنك منع السدادة المخاطية من السقوط قبل الأسبوع السابع والثلاثين إذا لم ينته الحمل، يجب ألا تسحبيها عند انتهاء الحمل، يمكن أن يؤدي الإزالة القسرية لسدادة الغشاء المخاطي إلى الإصابة بالعدوى.

ماذا تفعل إذا فقدت سدادة المخاط؟

لا يمثل فقدان السدادة المخاطية مصدر قلق ما لم يتبق لديك أكثر من 4 أسابيع على الولادة، لا يعني فقدان أحد المكونات ببساطة أن العمل بات وشيكًا، قد يستغرق الأمر أسبوعين أو أكثر قبل التسليم، حافظي على هدوئك وانتظري علامات التقدم الطبيعي للولادة، ومع ذلك إذا كان هناك تمزق في المثانة وألم يزداد شدته وتكراره، فيوصى بشدة بمراجعة الطبيب لأنه يمكن أن يكون أحد أعراض الولادة.

يوصى بالبقاء بالقرب من المستشفى، حتى بعد فقدان السدادات المخاطية دون أعراض أخرى، أخيرًا يعد تحرير هذا القابس هو أول علامة على العمل، ولا يمكن التنبؤ بمدى السرعة التي ستدخل فيها إلى المخاض.

اقرأ أيضًا: نصائح مهمة للسفر أثناء الحمل

ما هي عوامل الخطر للفقد المبكر لسدادة المخاط؟

المخاض في الحمل
المخاض في الحمل

إن إزالة السدادة المخاطية قبل الأوان ليست في الحقيقة مخاطرة، ولا تعني إيذاء طفلك الذي لم يولد بعد، في الواقع حماية المكونات المخاطية هي حماية ثانوية، العامل الأول في حماية الجنين من العدوى (والأهم من ذلك الحماية من الصدمة) هو غرفة الماء التي ينمو فيها الجنين، بالإضافة إلى ذلك، يستمر عنق الرحم في إنتاج المخاط الذي يمنع دخول مسببات الأمراض (حتى لو لم يكن لديه متسع من الوقت للتصلب)، لذلك حتى إذا فقدت السدادة المخاطية قبل أسابيع قليلة من الموعد المحدد ولم يكن هناك الكثير من الدم داخل السدادة المخاطية ولم يكن لديك أي ألم، فلا داعي للقلق، فقط اتخذ بعض الاحتياطات، مثل:

  • لا تستحم في الأماكن العامة مثل حمامات السباحة، يجب عليك حتى تجنب حوض الاستحمام.
  • قم بتغيير ملابسك الداخلية بانتظام، هذا سوف يقلل بشكل كبير من فرص الإصابة.
  • تجنب الاقتراب.
  • لا تستخدمي أي شيء بالقرب من منطقة المهبل (حتى الصابون)

نصيحة الطبيب عند فقدان السدادات المخاطية

في معظم الحالات، تكون السدادات المخاطية المتساقطة واحدة من العلامات المبكرة للولادة، لذلك إذا تمت إزالة هذا السدادة كليًا أو جزئيًا، فأبلغ طبيبك لتقليل فرصة الولادة المبكرة، على عكس فقدان السدادة المخاطية، فإن تمزق الكيس الأمنيوسي يعرض طفلك الذي لم يولد بعد للخطر، لذلك إذا كنت الخلط حول المهبل التفريغ أثناء الحمل، يجب إخبار الطبيب.

المصدر: 

  1.  ويب طب

  2. طبيب 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: جميع الحقوق محفوظة لموقع منوعاتي