حمض الفوليك أثناء الحمل – أغذية وفوائد وأكثر

ABDULKADER ABROUSH
2021-08-17T11:36:12+00:00
الحمل والولادةالصحة العامة
ABDULKADER ABROUSH19 أكتوبر 20200آخر تحديث : منذ شهر واحد
حمض الفوليك أثناء الحمل – أغذية وفوائد وأكثر

تعرفي على حمض الفوليك أثناء الحمل ، الأم السليمة تلد طفلًا سليمًا، لهذا السبب عليكِ أن تعتني بنفسك كثيرًا خلال المرحلة الرائعة من الحمل،

والتي تتضمن تغذية ليس فقط لنفسك ولكن للحياة الصغيرة التي تنبت بداخلك أيضًا.

ربما سمعت عن حمض الفوليك كأحد الأشياء العابرة المذكورة في مصطلح “الفيتامينات المتعددة”،

لكنك لم تفكري أبدًا في مدى أهميته لجسمك.

يصفه الأطباء بشكل خاص للنساء الحوامل، وهناك الكثير من الأشخاص الذين سيوصونك بل ويسألك عما إذا كنتِ تتناولينه أثناء الحمل.

لكن هل تعلمين بالضبط لماذا تحتاجين إلى حمض الفوليك أثناء الحمل؟

حمض الفوليك أثناء الحمل

ما هو حمض الفوليك؟

يُعرف أيضًا باسم الفولات، بعبارات سهلة، حمض الفوليك هو فيتامين ب، وعلى وجه التحديد فيتامين ب 9،

وبطبيعة الحال، يوجد حمض الفوليك في الأطعمة مثل الخضار الورقية الداكنة والحبوب الكاملة والبقول والبرتقال،

على سبيل المثال لا الحصر، حيث أنه مفيد بشكل خاص للنساء الحوامل.

تابعوا ايضا : أعراض وعلاج نقص حمض الفوليك ومصادر الحصول عليه

حمض الفوليك أثناء الحمل

حمض الفوليك والحوامل

فلماذا يعتبر حمض الفوليك حيويًا جدًا للحوامل؟ ما الذي يميز هذا الفيتامين بالذات والذي يميزه عن البقية عندما يتعلق الأمر بالحمل؟

حسنًا، هذا الفيتامين المحدد ليس مفيدًا لك فحسب، ولكنه مفيد لطفلك أيضًا، لا يساعد حمض الفوليك في النمو السريع لخلايا المشيمة فحسب،

بل يحمي الجنين في الرحم من الإصابة بعيوب خلقية، وهو أحد الأسباب الرئيسية لوصفه للنساء الحوامل.

في الواقع، يعد حمض الفوليك مطلبًا يوميًا ويوصى به للنساء اللائي يخططن للحمل أو في سن الإنجاب.

إذن ماذا يفعل في الجسم؟ يعمل حمض الفوليك وفيتامين ب 12 على تكوين خلايا دم حمراء صحية، وهي ضرورية لصحة جيدة،

يمكن أن يؤدي نقص حمض الفوليك في الجسم إلى فقر الدم الناجم عن نقص حمض الفوليك.

لماذا يجب تناول حمض الفوليك أثناء الحمل المبكر؟

يوصى باستخدام حمض الفوليك بشكل خاص أثناء الحمل المبكر لأنه ضروري لنمو جنين سليم، خاصةً عندما ينمو العمود الفقري للطفل،
يمكن أن يقلل استهلاك حمض الفوليك بشكل كبير من خطر عيوب الأنبوب العصبي أو NTDs، وأكثرها شيوعًا:

لماذا يجب تناول حمض الفوليك - مونديال منوعات

السنسنة المشقوقة: وهي عندما يكون هناك إغلاق غير كامل للحبل الشوكي والعمود الفقري.

انعدام الدماغ: وهو عندما يكون هناك تخلف حاد في الدماغ.

قيلة الدماغ: وهي حالة يوجد فيها فتحة غير طبيعية في جمجمة الطفل تبرز منها أنسجة المخ.

عادةً لا يعيش الأطفال المصابون بهذه العيوب الخطيرة في الأنبوب العصبي طويلاً، وقد يتم إعاقة من يعانون من السنسنة المشقوقة بشكل دائم.

المهم الآن أن نلاحظ هنا أن جميع العيوب الخلقية المذكورة أعلاه تحدث خلال أول 28 يومًا من الحمل، وهو أمر بالغ الأهمية،

لأن هذا و الوقت الذي لا تعرف فيه المرأة في الغالب أنها حامل! هذا هو السبب الذي يدفع معظم النساء في سن الإنجاب إلى الحرص على استهلاك

ما يكفي من حمض الفوليك، خاصة إذا كان الحمل مخططًا له.

بصرف النظر عن هذه، هناك المزيد من العيوب الخلقية التي يمكن لحمض الفوليك حماية الطفل منها:

  • الحنك المشقوق.
  • الولادة المبكرة.
  • انخفاض الوزن عند الولادة.
  • ضعف النمو في الرحم.

العلماء ليسوا متأكدين حقًا من سبب تأثير حمض الفوليك على الجنين، وذلك أيضًا في مثل هذه المرحلة المبكرة من عملية النمو،

لكنهم يعلمون أن حمض الفوليك ضروري في تطوير الحمض النووي، لأنه يلعب دورًا مهمًا في نمو الخلايا وتطورها وكذلك تكوين الأنسجة.

وفوق كل ذلك، فإن حمض الفوليك مفيد للأم، ويقلل من مخاطر:

  • مضاعفات الحمل.
  • الإجهاض.
  • مرض قلبي.
  • سكتة دماغية.
  • أنواع معينة من السرطانات.
  • مرض الزهايمر.

تتمتع النساء اللواتي يعانين من الجانب الأثقل بفرص أكبر في ولادة طفل مصاب بعيب في الأنبوب العصبي،

وهذا هو السبب الذي يجعل النساء البدينات بشكل كبير يجب أن يأخذن مزيدًا من العناية (وجرعة أعلى من حمض الفوليك) أثناء الحمل.

ما هي كمية حمض الفوليك التي يجب أن تتناولها قبل وأثناء الحمل؟

لسوء الحظ، بالنسبة لمعظم النساء، لا يمكن الحصول على جرعتهن اليومية من حمض الفوليك من الأطعمة المدعمة فقط،

ولهذا السبب قد تكون هناك حاجة إلى مكمل فيتامين أيضًا.

دعونا نلقي نظرة تفصيلية على الجرعة المطلوبة للمرأة قبل الحمل وخلاله.

حمض الفوليك قبل الحمل

جرعة حمض الفوليك 400 ميكروغرام هي القيمة الموصى بها للنساء في سن الإنجاب، حتى قبل الحمل.

يوصي مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بأن تستهلك كل امرأة فوق سن 19، وخاصة أولئك اللواتي يخططن بالفعل للحمل حوالي 400 ميكروغرام أو 0.4
ميليغرام من حمض الفوليك كشرط يومي.

جرعة حمض الفوليك في الحمل:

فيما يلي نظرة عامة سريعة على الجرعات خلال مراحل الحمل المختلفة. ومع ذلك، ضعي في اعتبارك أنه يجب وصف أي مكملات

مع مراعاة الاحتياجات الفردية، ويجب عليك استشارة طبيبك لمعرفة ما هو مناسب لك.

خلال الأشهر الثلاثة الأولى: 400 ميكروغرام

ينصح الأطباء النساء الحوامل بتناول كمية كافية من حمض الفوليك حتى 12 أسبوعًا أو الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

الجرعة الموصى بها لهذا مرة أخرى هي 0.4 ملليغرام في اليوم، ما لم ينص على خلاف ذلك.

من الأشهر 4 إلى 9: 600 ميكروغرام

هذا عندما يتم وصف جرعة أعلى من حمض الفوليك عندما يبدأ الطفل في النمو داخل رحم الأم. ينصح بأي شيء يتراوح بين 400 و800 ميكروجرام من حمض الفوليك، حسب احتياجات الفرد.

أثناء الرضاعة: 500 ميكروجرام (حمض الفوليك 5 مجم)

يعتبر حمض الفوليك بشكل عام آمنًا للاستهلاك أثناء الرضاعة الطبيعية أيضًا. يتم إفرازه بنشاط في حليب الأم من الأم إلى الطفل.

لم تُلاحظ أي آثار ضارة عند الرضاعة الطبيعية من النساء اللواتي يتناولن حمض الفوليك.

يمكنك أيضًا اختيار الاستمرار في تناول فيتامينات ما قبل الولادة أثناء الرضاعة الطبيعية بعد مناقشتها مع طبيبك،

أو يمكنك تناول مكمل فيتامين مصمم خصيصًا للأمهات المرضعات.

أثناء الرضاعة

حالات خاصة تتطلب جرعة أعلى من حمض الفوليك

يُنصح النساء اللواتي لديهن مخاطر متزايدة للحمل بسبب عيب الأنبوب العصبي بتناول جرعة أعلى من حمض الفوليك،

خاصة حتى الأسبوع الثاني عشر من الحمل. وتشمل هذه-

  • النساء اللواتي لديهن تاريخ عائلي من مثل هذه العيوب في الأسرة أو في عائلة الشريك.
  • النساء المصابات بعيب الأنبوب العصبي، أو لديهن شريك يعاني منه.
  • النساء اللاتي تعرضن لحمل سابق تأثر به.
  • المرأة الحامل التي تعاني من مرض السكري.

قد يُطلب أيضًا من النساء اللواتي يعانين من زيادة الوزن بشكل ملحوظ تناول جرعة أعلى من حمض الفوليك، لأن فرصهن في ولادة طفل

مصاب بعيب الأنبوب العصبي أعلى. قد يُنصح هؤلاء النساء بتناول أكثر من 400 ميكروغرام من حمض الفوليك يوميًا.

إذا كانت المرأة تحمل توأمان، فقد يوصي مقدم الرعاية الصحية الخاص بها بما يصل إلى 1000 ميكروغرام من حمض الفوليك يوميًا (حتى
800 حمض الفوليك).

لا ينصح باستهلاك أكثر من 1000 ميكروجرام (حمض الفوليك 1 مجم) يوميًا إلا إذا نصح بذلك طبيبك.

في الواقع، هذا شيء يجب علىالنساء اللواتي يتبعن نباتية أن تضعه في اعتبارك.

يتعرض النباتيون لخطر نقص فيتامين ب 12 واستهلاك الكثير من حمض الفوليك سيجعل
من الصعب تشخيص هذا النقص.

ربما يهمك أيضا : تغيرات الجلد أثناء الحمل – الأسباب وطرق العلاج

في حالة حملت فيها امرأة من قبل بطفل يعاني من عيب في الأنبوب العصبي، فقد يُطلب منها تناول جرعة من حمض الفوليك تصل إلى 4000 ميكروغرام يوميًا،

والنساء في هذه الحالة لديهن فرصة بنسبة 3 إلى 5 في المائة للإصابة. حدوث حمل آخر بسبب مضاعفات عيب الأنبوب العصبي.

قد تحتاج النساء اللاتي يتناولن الأدوية المضادة للصرع أيضًا إلى جرعة أعلى من حمض الفوليك.

ثبت أيضًا أن التدخين وشرب الكحول يوميًا لهما تأثير على حمض الفوليك في الجسم، لذا يوصى أيضًا بالإقلاع عن هذه الرذائل أثناء الحمل.

أثناء الرضاعة

متى يجب أن أبدأ بتناول حمض الفوليك؟

نظرًا لأن العيوب الخلقية تحدث غالبًا في الأسابيع الثلاثة أو الأربعة الأولى من الحمل، فمن المهم أن يكون لديك كمية كافية من حمض الفوليك في نظامك خلال تلك الفترة الحاسمة.

وهذا هو السبب في أن فيتامينات ما قبل الولادة مهمة جدًا، لأنها تتأكد من أن الجسم يحصل على ما يكفي من الفيتامينات والمعادن للتأكد من أنه جاهز للطفل!

يوصي مركز السيطرة على الأمراض (CDC) بأن تبدأ في تناول حمض الفوليك يوميًا لمدة شهر على الأقل قبل الحمل،

وكل يوم أثناء الحمل. يمكنك حتى البدء في تناوله في وقت مبكر إذا كنت في سن الإنجاب.

بمجرد الحمل، يجب أن تستمر في تناول مكملات حمض الفوليك والحديد طوال فترة الحمل وخلال الأشهر الستة الأولى من الرضاعة
الطبيعية.

هناك شيء واحد يجب ملاحظته هنا وهو أنه عند التفكير في تناول مكملات حمض الفوليك أثناء الحمل، فمن الأفضل القيام بذلك تحت
إشراف طبي لتجنب أي آثار جانبية غير مرغوب فيها والحصول على أقصى استفادة من هذا الفيتامين الفائق.

سبب آخر لذلك هو أن مكملات حمض الفوليك أثناء الحمل قد تتفاعل مع بعض الأدوية الموجودة التي تتناولها بالفعل.

ومع ذلك، يمكنك الاستمرار في تناول الأطعمة الغنية بحمض الفوليك بأمان وباعتدال.

عندما تخططين للحمل، تأكدي من التحدث إلى أخصائي التغذية الخاص بك واكتشفي خطة نظام غذائي مثالية مدعمة بما يكفي من حمض الفوليك

وذلك للتأكد من أنك تحضرين جسمك جيدًا للحمل. حمض الفوليك يعزز الخصوبة والتنمية. يجب أن يكون هذا أحد أهم الأشياء في قائمة
أولوياتك أثناء التخطيط للحمل.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: جميع الحقوق محفوظة لموقع منوعاتي