عوامل الاكتئاب: 6 عوامل يمكن أن تجعل الحياة غير سارة بالنسبة لك

ABDULKADER ABROUSH
2021-08-05T13:47:43+00:00
الصحة النفسية
ABDULKADER ABROUSH5 أغسطس 20216آخر تحديث : منذ شهرين
عوامل الاكتئاب: 6 عوامل يمكن أن تجعل الحياة غير سارة بالنسبة لك

عوامل الاكتئاب: 6 عوامل يمكن أن تجعل الحياة غير سارة بالنسبة لك، لماذا يصاب بعض الناس بهذا المرض؟ ربما أنت أيضًا تعاني من هذا المرض وتقول دائمًا،”لماذا أنا؟ “لماذا يجب أن أشارك في هذه المشكلة من بين كل هؤلاء الناس؟” لديك كل الحق في الشعور بالضيق والبحث عن الأسباب الجذرية للاكتئاب.

الاكتئاب مرض شديد التعقيد ولا يعرف أحد أسبابه الجذرية، يمكن أن تكون بعض التغييرات أو الأزمات المفاجئة المؤسفة مثل فقدان الأحباء سببًا للاكتئاب، يصاب بعض الأشخاص بالاكتئاب وراثيًا بسبب تاريخ عائلي من الاكتئاب، ولكن لا تزال هناك أسباب مختلفة ومعقدة للاكتئاب، فيما يلي بعض الأسباب المحتملة للاكتئاب.

حدد الأسباب الرئيسية للاكتئاب

عوامل الاكتئاب
عوامل الاكتئاب

سوء المعاملة

إن وجود تاريخ من الإساءة الجسدية أو الجنسية أو العاطفية يزيد من تعرض الشخص للاكتئاب.

تناول بعض الأدوية

تزيد بعض الأدوية، مثل الإيزوتريتينوين، الذي يشيع استخدامه لعلاج حب الشباب، من خطر الإصابة بالاكتئاب.

الصراع

يبدأ الاكتئاب لدى الأشخاص المعرضين بيولوجيًا له أو يشتد مع الخلافات العائلية والمشاجرات المستمرة.

فقدان الأحباء

للحزن الناجم عن فقدان الأحباء آثار عميقة على الأشخاص المعرضين للاكتئاب والذين يعانون من حساسية شديدة.

اقرأ أيضًا: أطعمة لتنظيم الهرمونات الأنثوية والحالة النفسية

علم الوراثة

إن وجود تاريخ عائلي للإصابة بالاكتئاب يزيد من خطر الإصابة به، عادة، عندما يعاني عدد من أفراد الأسرة من هذه المشكلة، تتكرر المشكلة مثل مرض وراثي في ​​الأسرة، إن اكتشاف أسباب الاكتئاب أمر معقد للغاية وليس مجرد جين محدد هو الذي يتسبب في تكوينه.

الاكتئاب، مثله مثل الاضطرابات النفسية الأخرى، معقد للغاية وليس من السهل اكتشاف أسبابه؛ على عكس الأمراض غير النفسية مثل مرض هنتنغتون أو تصلب الشرايين، والتي لها جانب وراثي مهم ويسهل شرحها علميًا.

الأحداث الخاصة

حتى الأحداث الممتعة يمكن أن تؤثر على الأشخاص المعرضين للاكتئاب، بدء عمل جديد أو تخرج أو زواج. أي حدث يخرج هؤلاء الأشخاص من مساحتهم الآمنة وبعيدًا عن الوضع الطبيعي، يمكن أن يزعج راحة البال لهؤلاء الأشخاص ويمكن اعتباره سببًا للاكتئاب.

المشاكل الشخصية

مشاكل مثل العزلة الاجتماعية، التي تسببها أمراض عقلية أخرى، هي من بين أسباب الاكتئاب.
على سبيل المثال، تعتبر المسافة والانفصال عن الأسرة أو المجموعات الاجتماعية والصداقات التي يوجد بها ارتباط عاطفي من أسباب الاكتئاب.

الأمراض الحادة

يحدث الاكتئاب أحيانًا بشكل جانبي تماشيًا مع أمراض أخرى، على سبيل المثال، الأمراض التي يصعب علاجها وتقلل من الأمل والحافز في الحياة، تزيد هذه الأمراض من خطر الإصابة بالعدوى والضعف، يمكن أن يؤدي الاستخدام غير السليم لبعض الأدوية أيضًا إلى الاكتئاب.

الاكتئاب والعوامل البيولوجية

وجد الباحثون اختلافات في أدمغة المرضى وغيرهم من الأشخاص الأصحاء، الحُصين، على سبيل المثال، هو عضو صغير في الدماغ ضروري لتخزين الذكريات والمعلومات، لكن هذا الجزء من الدماغ يكون أصغر عند بعض الأشخاص المصابين بالاكتئاب من غيرهم.

كلما كان الحُصين أصغر، كانت مستقبلات السيروتونين أصغر، السيروتونين هو أيضًا مادة كيميائية في الدماغ تُعرف بالناقل العصبي الذي يسمح بالاتصال بين أجزاء مختلفة من الدماغ تشارك في النشاط العاطفي، اكتشف العلماء أن هرمون التوتر هو الكورتيزوليتم إفرازه أكثر في الأشخاص المصابين بالاكتئاب والحزن.

يعمل الكورتيزول على تقليص حجم الحُصين، يعتقد بعض العلماء أن الحُصين أصغر بشكل طبيعي لدى بعض الناس. لكن هذه المسألة يمكن دراستها والبحث عنها كثيرًا لأنه يوجد في دماغ الإنسان عدة أجزاء متورطة في التسبب في الاكتئاب، لذلك، فإن إصدار أحكام عامة حول أسباب الاكتئاب أمر معقد للغاية.

وفقًا لأحدث التطورات العلمية في تصوير الدماغ، فإن بنية ووظيفة الدماغ يمكن أن تساعد مضادات الاكتئاب، بتأثيراتها التغذوية العصبية، في الحفاظ على الخلايا العصبية ومنعها من الموت.

إنها في الواقع تؤدي إلى اتصالات الدماغ وتساعد في تقليل القلق والتوتر، من خلال التعرف على أسباب الاكتئاب، سيتمكن المتخصصون من تشخيص المرض بشكل أفضل مبكرًا وسيقترحون علاجات أفضل وأكثر فعالية.

الوراثة والاكتئاب

في بعض الحالات، يكون للعائلات تاريخ من الاكتئاب في تاريخ عائلاتهم، مما يشير إلى وجود صلة بين الاكتئاب وعلم الوراثة، على الرغم من عدم وجود دليل علمي أو دليل قوي على ذلك، إلا أنه لا يزال يستحق الدراسة والبحث، حالات مماثلة شائعة في العائلات المصابة بالاكتئاب.

يسمح تفاعل جينات متعددة بطريقتها الخاصة بأنواع مختلفة من الاكتئاب، ولكن في حين أنه قد يكون هناك ارتباط بين الجينات والاكتئاب، فلا يمكن القبول بشكل قاطع بوجود جين محدد يسمى الاكتئاب.

بعض الأدوية والاكتئاب

يمكن أن يكون تناول عدد من الأدوية سببًا للاكتئاب، على سبيل المثال، فإن علاج حب الشباب (مثل Accutane) والباربيتورات، أو المهدئات والمنومات، وما إلى ذلك، يزيد من خطر الإصابة بالاكتئاب، خاصة عند كبار السن.
يعتبر استخدام هذه الأدوية، التي عادة ما يكون لها دور مهدئ، سببًا للاكتئاب، تزيد مضادات الهيستامين ومسكنات الألم أيضًا من خطر الإصابة بالاكتئاب من أجل علاج مشاكلهم الخاصة.

المرض المزمن والاكتئاب

عوامل الاكتئاب
عوامل الاكتئاب

الأمراض المزمنة هي أمراض تصيب المريض لفترة طويلة وعادة لا تلتئم بالكامل.
في بعض الناس، هذه الأمراض هي سبب الاكتئاب، يمكن علاج الأمراض المزمنة والسيطرة عليها من خلال النظام الغذائي والتمارين الرياضية وتغيير نمط الحياة.

يمكن للأمراض المزمنة مثل مرض السكري وأمراض القلب وهشاشة العظام وأمراض الكلى والتصلب المتعدد (MS) وما إلى ذلك أن تسبب الاكتئاب والارتباك، يعتقد الباحثون أن علاج الاكتئاب يمكن أن يكون فعالًا جدًا في بعض الأحيان في علاج هذه الحالات المزمنة.

الألم المستمر والاكتئاب

عندما يستمر الألم لأسابيع وشهور فإنه يؤثر على الحالة العامة لجسد المريض وروحه، تؤثر القدرة الجسدية على العلاقات والإنتاجية والعمل والحياة، حتى التفكير في الشعور بالألم دائمًا أمر مزعج، في مثل هذه المواقف، تنتظر مشاعر الحزن والعزلة والاكتئاب فرصة للظهور.

الحزن والاكتئاب

“الحزن” هو رد فعل طبيعي وشائع للخسارة، الخسارة تعني، لا قدر الله، موت أحد الأحباء أو فقدان وظيفة أو أي شيء عزيز، حتى فقدان حيوان أليف، بشكل عام، جميع المواقف التي تجلب الحزن إلى الحياة، مثل تغيرات الحياة، والطلاق، والوحدة بسبب ترك الأبناء وترك منزل الأب أو التقاعد.

كل هذا يمكن أن يؤدي إلى الحزن والاكتئاب، يتفاعل الناس مع الحزن حسب قدراتهم الجسدية والعقلية، والحالات المذكورة ليست بالضرورة سبب وعوامل الاكتئاب، لكن كل الظروف التي توفر وجود الحزن، هذا الشعور القوي والدائم، تجلب معه أيضًا إمكانية الإصابة بالاكتئاب.

والكآبة تشمل الأعراض الشعور بانعدام القيمة والأفكار السلبية حول المستقبل وحتى الانتحار في بعض الأحيان، يمكن أن يكون الحزن بوابة للاكتئاب لدى الأفراد المعرضين للإصابة به، لذا ضع في اعتبارك أن الحزن لا يسبب بالضرورة الاكتئاب لدى الجميع، في الأشخاص الأصحاء، يسبب فقط آثارًا مثل الشعور بالفراغ ونقص الطاقة من أجل السعادة بشكل مؤقت وبطريقة قابلة للعلاج.

إن التعرف على أسباب الاكتئاب واكتشافها في عملية العلاج أمر مهم للغاية وفعال، الاكتئاب مرض القرن الماضي، لسوء الحظ، لم يترك عددًا لا يحصى من الناس حول العالم دون آثاره المدمرة، من المفهوم تمامًا أن الشخص الذي يعاني منه حزين ومنزعج وتحت الضغط، لكن اعلم واعلم أن كل قضية ومشكلة في هذا العالم الأرضي لها حل، من خلال معرفة طريقة العلاج، ليس هناك شك في أن التعافي والصحة سيكونان في الطريق.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: جميع الحقوق محفوظة لموقع منوعاتي