ما هو مخاط عنق الرحم ولماذا يفرز؟

ABDULKADER ABROUSH
الحمل والولادة
ABDULKADER ABROUSH29 أغسطس 20210آخر تحديث : منذ شهر واحد
ما هو مخاط عنق الرحم ولماذا يفرز؟

أثناء الحمل، مخاط عنق الرحم يتن إفرازه على هيئة غشاء مخاطي سميك، كطبقة حماية إضافية للطفل يتكون هذا الغطاء على عنق الرحم لمنع البكتيريا من دخول الرحم.

يشير إفراز المخاط عندما توشكي على الولادة و أن جسمك جاهز للولادة ولكن ما هو دور الإفرازات المخاطية أثناء الحمل؟ كيف يمكن التعرف عليهم؟ هل يجب أن أذهب إلى المستشفى فور رؤيتي لهذه الإفرازات؟ يمكنك قراءة الإجابات على هذه الأسئلة أدناه.

ما هو مخاط عنق الرحم؟

مخاط عنق الرحم
مخاط عنق الرحم

حالما يتم تخصيب البويضة بواسطة الحيوانات المنوية فإن المخاط الكثيف الذي تفرزه الخلايا المخاطية لعنق الرحم يغلق عنق الرحم مثل “الغطاء” ويمنعه.

أثناء الحمل يفرز عنق الرحم المخاط الذي يشكل غشاء مخاطي سميك كطبقة حماية إضافية للطفل يتكون هذا الغطاء على عنق الرحم لمنع البكتيريا من دخول الرحم.

تمنع هذه الإفرازات المخاطية دخول مسببات الأمراض أو مسببات الأمراض المختلفة مثل الفيروسات والبكتيريا وغيرها إلى الرحم طوال فترة الحمل.

لا يعمل هذا المخاط الكثيف كحاجز وقائي بين المهبل والرحم فحسب بل يحمي أيضًا السائل داخل الرحم (السائل الأمنيوسي) الذي يطفو فيه الجنين حتى الولادة.

لذلك فإن الإفرازات المخاطية أثناء الحمل، تلعب دورًا مهمًا وهامًا للغاية في حماية الجنين.

مخاط عنق الرحم في أواخر الحمل

مخاط عنق الرحم
مخاط عنق الرحم

الغشاء المخاطي (الاسم الطبي للغطاء الخيشومي) عادة ما يكون شفافًا أو معتمًا وسميكًا ولزجًا  وتشبهه بعض النساء بالسائل المنوي للرجال أو الغشاء المخاطي للأنف أو خليط من الاثنين معًا.

عندما يبدأ عنق الرحم بالترقق والانفتاح في نهاية الحمل قد يحدث نزيف بسبب تمزق أوعية الشعر بسبب الحركة ثم يتحول الدم إلى مخاط ولهذا يطلق عليه “عرض الدم” لأن بطانة عنق الرحم ملطخة بالدم.

خلال الأسابيع القليلة الأخيرة من الحمل أو حتى الولادة تبدأ بطانة الغشاء المخاطي في الانفصال حتى يتمكن الطفل من المرور عبر عنق الرحم.

بعض النساء لا يلاحظن حتى فقدان البطانة لأن الهرمونات في عنق الرحم قد زادت بالفعل تحت تأثير الهرمونات غالبًا ما يخرج الصمام المخاطي مثل إفرازات لزجة مستمرة.

وأحيانًا قد يشير هذا في الواقع إلى وجود غطاء، بعض النساء لا يرون الأغشية المخاطية حتى يلدن و امرأة تقول: فتحتي وصلت إلى خمسة سنتيمترات ولم أراها حتى تمزق كيس الماء!

أفادت 34 في المائة من النساء أنهن فقدن الصمام المخاطي قبل حوالي يومين من الولادة، وفقًا للاستفتاء، 30 في المائة أخرى فقدوا عرضهم أثناء الولادة وسبعة عشر في المائة لم يروه على الإطلاق!

خسر الآخرون عرضهم قبل أسبوع إلى أسبوعين من بدء الولادة لذا إذا ظهر عرضك يمكنك التأكد من أن الأمور ستعترض طريقك قريبًا و لكن احرصي على ألا تكوني متحمسة جدًا.

إذا أخبرتي الجميع، فستواجهين الكثير من المكالمات الهاتفية والمواعيد غير المرغوب فيها التي ستزعجك!

اقرأ المزيد: مضاعفات النوم على بطنك أثناء الحمل

ما الذي يسبب مخاط عنق الرحم؟

في نهاية الحمل، ينفتح عنق الرحم ويتوسع تدريجياً لتسهيل ولادة الطفل و يؤدي فتح عنق الرحم وترققه إلى طرد المخاط تدريجياً من عنق الرحم. ثم يتم إفراز هذه الجلطات في القناة المهبلية وإخراجها من الجسم. في بعض النساء وتُفرز الإفرازات على شكل كتلة وفي حالات أخرى قد تُفرز تدريجياً على مدى عدة أيام.

هل خروج المخاط علامة على بداية المخاض؟

السؤال هو مشكلة تقريبا لأن إفراز مخاط عنق الرحم لا يحدث عند كل الأمهات في وقت محدد و في بعض الأحيان قد يحدث هذا الإفراز قبل وقت قصير جدًا من الولادة أو حتى عند بعض الأشخاص أثناء الولادة!

عادة ما يحدث إفراز المخاط لدى معظم الأمهات في غضون أيام أو أسابيع قليلة قبل الولادة لا تقلقي إذا حدث هذا لأن السائل الأمنيوسي سيحمي جنينك من الإصابة بالعدوى حتى بعد الولادة.

ومع ذلك إذا كانت لديك أية مخاوف فيمكنك التحدث إلى الإخصائي أو طبيب التوليد.

كيف يمكن الكشف عن إفرازات المخاط؟

مخاط عنق الرحم
مخاط عنق الرحم

السدادات المخاطية أو الإفرازات المخاطية هي في الواقع إفرازات مخاط عنق الرحم أثناء الحمل تكون شديدة الصلابة وسميكة وتتراكم على عنق الرحم لتغلقه وتمنع دخول البكتيريا والفطريات ومسببات الأمراض الأخرى داخل الرحم وبالتالي تلف الجنين.

عادة ما تزداد الإفرازات المهبلية بشكل كبير أثناء الحمل بسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث في جسم الأم، و قد يتسبب ذلك أحيانًا في الخلط بين أي إفرازات وإفرازات المخاط وتصبح قلقًا، لذا يمكنك معرفة المزيد عن خصائص المخاط من خلال قراءة المزيد.

تكون هذه الإفرازات على شكل كتلة هلامية بأحجام صغيرة نسبيًا ولها تركيز واتساق مشابه لبياض البيض، يختلف لون هذه الإفرازات من شخص لآخر وقد يظهر باللون الأبيض أو الرمادي أو البني أو حتى البيج.

الإفرازات الهلامية والحمل

في معظم النساء  يكون الإفراز وردي اللون وقد يكون ملطخًا بالأوعية الدموية هذا ليس مصدر قلق وهو ظاهرة طبيعية تمامًا وذلك لأن فتح عنق الرحم وفصل الجلطات المخاطية عن عنق الرحم يؤديان إلى تمزق ونزيف الشعيرات الدموية حول المنطقة مما يؤدي إلى إفراز إفرازات دموية. إن حدوث هذه الظاهرة طبيعي تمامًا ولا يشكل أي خطر على الأم والجنين.

إذا كان الإفراز من الأغشية المخاطية مثل العديد من الأمهات بعيدًا عن عينيك ولم تلاحظ هذه التغييرات في نفسك فلا تقلقي بشأن ذلك لأن فصل الإفرازات المخاطية وإفرازها ليس “العلامة الرئيسية” على بداية المخاض.

من المؤكد أنك ستدرك قريبًا أن إفراز الإفرازات المخاطية وحدها ليس علامة محددة على بداية المخاض والاستشفاء و لكن على العكس من ذلك فإن ملاحظة الأعراض المهمة الأخرى مثل تمزق المثانة أو تقلصات الرحم المنتظمة تشير بالتأكيد إلى اقتراب موعد الولادة والحاجة إلى الذهاب إلى المستشفى على الفور.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.