الصحة النفسيةمعلومات غذائية

سوء التغذية الأعراض والأسباب وطرق العلاج

سوء التغذية حالة ناتجة عن نقص العناصر الغذائية أو الإفراط في استهلاكها، عدم التغذية يمكن أن يؤدي إلى مشاكل خطيرة، بما في ذلك مشاكل في الكلى، ومشاكل في العين، ومرض السكري وأمراض القلب.

يهدد عد التغذية الجيد مليارات البشر حول العالم، حيث يتعرض بعض السكان لخطر الإصابة بأنواع معينة من عدم التغذية اعتمادًا على ظروفهم وأسلوب حياتهم.

أنواع سوء التغذية

سوء التغذية
سوء التغذية

نقص التغذية: ينتج هذا النوع من عدم التغذية عن عدم الحصول على ما يكفي من البروتين أو السعرات الحرارية أو المغذيات الدقيقة، كما يؤدي إلى فقدان الوزن وفقدان الطول بالنسبة للعمر (التقزم) وتقليل الوزن.

الإفراط في تناول الطعام: الاستهلاك المفرط لبعض العناصر الغذائية مثل البروتين أو السعرات الحرارية أو الدهون يمكن أن يؤدي أيضًا إلى سوء التغذية، هذا عادة ما يؤدي إلى زيادة الوزن أو السمنة.

الناس الذين يعانون من عدم التغذية في كثير من الأحيان من نقص في الفيتامينات والمعادن، وخصوصا الحديد، الزنك، فيتامين (أ) واليود.

ومع ذلك، قد يحدث نقص في المغذيات الدقيقة أيضًا مع الإفراط في تناول الطعام.

اقرأ أيضًا: سوء التغذية الأعراض والأسباب وطرق العلاج

أعراض سوء التغذية

تعتمد علامات عدم التغذية وأعراضه على النوع.

يمكن أن تساعد القدرة على اكتشاف آثار عدم التغذية الأشخاص في تحديد المشكلات المتعلقة بعدم التغذية وعلاجها.

يحدث سوء التغذية عادة بسبب عدم الحصول على ما يكفي من العناصر الغذائية في نظامك الغذائي.

هذا يمكن أن يسبب الأعراض التالية:

  • إعياء.
  • فقدان الوزن.
  • انتفاخ في المعدة.
  • التهيج.
  • صعوبة في التركيز.
  • تأخر التئام الجروح.
  • الاكتئاب والقلق.
  • جفاف الشعر والجلد.
  • خدود مجوفة وغمازات.
  • فقدان كتلة الدهون والعضلات.

قد يعاني الأشخاص المصابون بعدم التغذية التالي من واحد أو أكثر من هذه الأعراض.
يسبب نقص البروتين الشديد احتباس السوائل وانتفاخ البطن.

من ناحية أخرى، تؤدي حالة السارس، الناتجة عن النقص الحاد في السعرات الحرارية، إلى انهيار كبير في الجسم وتقليل الدهون والعضلات.

يمكن أن يؤدي سوء التغذية أيضًا إلى نقص المغذيات.

تشمل بعض العيوب الأكثر شيوعًا وأعراضها ما يلي:

سوء التغذية
سوء التغذية

فيتامين أ: جفاف العين، العمى الليلي، زيادة خطر الإصابة بالعدوى.

الزنك: فقدان الشهية، عدم انتظام النمو، تأخر التئام الجروح، تساقط الشعر، الإسهال.

الحديد: خلل في وظائف المخ، مشاكل في تنظيم درجة حرارة الجسم، مشاكل في المعدة.

اليود: تضخم الغدة الدرقية (تضخم الغدة الدرقية)، انخفاض إنتاج هرمون الغدة الدرقية، مشاكل في النمو.

لأن سوء التغذية يمكن أن يؤدي إلى مشاكل جسدية وصحية خطيرة، فإنه يمكن أن يزيد من خطر الوفاة.

تتمثل الأعراض الرئيسية للتغذية في زيادة الوزن والسمنة، ولكنها قد تؤدي أيضًا إلى نقص المغذيات.

تظهر الأبحاث أن الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة هم أكثر عرضة لعدم كفاية وانخفاض مستويات الفيتامينات والمعادن من الأشخاص ذوي الوزن الطبيعي.

في دراسة أجريت على 285 مراهقًا، تبين أن مستويات فيتامينات A وE في الدم أقل بنسبة 2 إلى 10٪ لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة مقارنة بالأشخاص ذوي الوزن الطبيعي.

هذا على الأرجح بسبب زيادة الوزن والسمنة يمكن أن يكون سببها الإفراط في استهلاك الأطعمة المصنعة وعالية الدهون والتي تحتوي على نسبة عالية من السعرات الحرارية والدهون.

وجدت دراسة أجريت على أكثر من 17000 بالغ وطفل أن الأشخاص الذين يتناولون وجبات سريعة، لديهم مستويات أعلى من فيتامينات A وC وسعرات حرارية ودهون وصوديوم أكثر من أولئك الذين يتجنبون هذه الأطعمة.

تشخيص عدم التغذية الجيده

تشمل الأدوات المستخدمة للكشف عن عدم التغذية مخططات إنقاص الوزن ومؤشر كتلة الجسم (BMI)، واختبارات الدم لمعرفة حالة المغذيات الدقيقة، والفحوصات البدنية.

إذا كان لديك تاريخ من فقدان الوزن وأعراض أخرى مرتبطة بعدم التغذية، فقد يطلب طبيبك اختبارات أخرى لاكتشاف نقص المغذيات الدقيقة.

من ناحية أخرى، قد يكون تحديد نقص المغذيات الناتج عن الإفراط في تناول الطعام مشكلة، إذا كنت تعاني من زيادة الوزن أو السمنة وتناول المزيد من الأطعمة المصنعة والوجبات السريعة، فقد لا تحصل على ما يكفي من الفيتامينات أو المعادن، تحدث إلى طبيبك عن عاداتك الغذائية لتحديد نقص المغذيات.

تأثيرات طويلة المدى

يمكن أن يؤدي سوء التغذية إلى أمراض وحالات صحية مزمنة، وتشمل الآثار على المدى الطويل من اتباع نظام غذائي لزيادة خطر السمنة، وأمراض القلب والسكري.

يعتقد الباحثون أن عدم التغذية عند الأطفال يغير عملية التمثيل الغذائي، بل إنه يزيد من خطر الإصابة بأمراض مزمنة في مرحلة البلوغ.

يمكن أن تلعب التغذية الليلية أيضًا دورًا في تطور بعض حالات سوء التغذية.

على وجه الخصوص، الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة هم أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والسكري من النوع 2.

وجدت دراسة أجريت على الأطفال أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة كانوا أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع 2 بأكثر من أربعة أضعاف من أقرانهم الذين لديهم مؤشر كتلة جسم طبيعي.

نظرًا لأن الآثار طويلة المدى لعدم التغذية يمكن أن تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض معينة، فقد تساعد الوقاية والعلاج في تقليل حدوث الأمراض المزمنة التي يسببها سوء التغذية.

أسباب سوء التغذية

عدم التغذية مشكلة عالمية يمكن أن تسببها الظروف البيئية والاقتصادية والطبية.

تقدر منظمة الصحة العالمية أن أكثر من 460 مليون بالغ و150 مليون طفل يعانون من عدم التغذية الجيده، بينما يعاني أكثر من ملياري شخص بالغ وطفل من زيادة الوزن أو السمنة.

الأسباب الشائعة لعدم التغذية الجيده التغذية هي:

  • الافتقار إلى الأمن الغذائي أو عدم الحصول على الغذاء الكافي والميسور التكلفة.
  • تربط الدراسات انعدام الأمن الغذائي في البلدان النامية والمتقدمة بسوء التغذية.
  • مشاكل الهضم ومشاكله المتعلقة بامتصاص العناصر الغذائية.

يمكن أن تؤدي الحالات التي تسبب سوء الامتصاص، مثل مرض كرون ومرض الاضطرابات الهضمية والنمو المفرط للبكتيريا في الأمعاء، إلى عدم التغذية الجيده.

الاستهلاك المفرط للكحول

يمكن أن يؤدي الاستهلاك المفرط للكحول إلى عدم كفاية استهلاك البروتين والسعرات الحرارية والمغذيات الدقيقة.

اضطرابات الصحة العقلية

سوء التغذية
سوء التغذية

يمكن أن يؤدي الاكتئاب والاضطرابات النفسية الأخرى إلى زيادة خطر الإصابة بعدم التغذية الجيده.

وجدت إحدى الدراسات أن انتشار سوء التغذية كان أعلى بنسبة 4٪ لدى الأشخاص المصابين بالاكتئاب منه لدى الأشخاص الأصحاء.

عدم القدرة على تحضير الطعام

أظهرت الدراسات أن الضعف والخمول من عوامل الخطر لعدم التغذية الجيده وإعاقة مهارات إعداد الطعام.

السكان المهددين بالموت

يؤثر سوء التغذية على الناس في جميع أنحاء العالم، لكن بعض السكان معرضون لخطر أكبر.

تشمل الفئات السكانية المعرضة لعدم التغذية الجيده ما يلي:

الناس الذين يعيشون في البلدان النامية أو المناطق ذات الوصول المحدود إلى الغذاء ونقص المغذيات، لا سيما في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وجنوب آسيا.

يعاني الأشخاص المصابون بعدم التغذية الجيده، وخاصة الأطفال والنساء الحوامل أو المرضعات، في بعض البلدان النامية، من 31 إلى 34٪ من الأمهات الحوامل والمرضعات من عدم التغذية الجيده.

الأشخاص الذين يعيشون في فقر ومنخفض الدخل والوضع الاقتصادي المنخفض مرتبط بعدم التغذية الجيده.

كبار السن، وخاصة أولئك الذين يعيشون بمفردهم أو من ذوي الإعاقة، تظهر الأبحاث أن ما يصل إلى 22٪ من كبار السن يعانون من سوء التغذية وأكثر من 45٪ معرضون للخطر.

قد يكون الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في امتصاص العناصر الغذائية، أو الأشخاص المصابون بداء كرون أو التهاب القولون التقرحي، أكثر عرضة للإصابة بعدم التغذية الجيده بأربع مرات بدون هذه الشروط.

اقرأ أيضًا: ما هو مرض ويبل وما هي أعراضه الشائعة؟

الوقاية والعلاج من سوء التغذية

سوء التغذية
سوء التغذية

تشمل الوقاية والعلاج معالجة الأسباب الكامنة.

يمكن للهيئات الحكومية والهيئات المستقلة والمدارس أن تلعب دورًا في منع ذلك.

ويبين البحث أن بعض من أكثر الطرق فعالية لمنع عدم التغذية الجيده تشمل توفير الحديد، الزنك واليود حبوب منع الحمل، والمكملات الغذائية، وتوعية السكان المعرضين لخطر عدم التغذية الجيده.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تساعد البرامج التي تشجع على اختيارات الأطعمة الصحية والنشاط البدني للأطفال والبالغين المعرضين لخطر التغذية على منع زيادة الوزن والسمنة.

كما يمكنك أيضًا المساعدة في منع سوء التغذية من خلال اتباع نظام غذائي غني بالكربوهيدرات والبروتينات والدهون والفيتامينات والمعادن والمياه.

من ناحية أخرى، غالبًا ما يكون لعلاج عدم التغذية الجيده مقاربات فردية.

إذا كنت تشك في أنك أو أي شخص تعرفه يعاني من عدم التغذية الجيده، فاستشر طبيبك في أقرب وقت ممكن.

يمكن لطبيبك تقييم علامات سوء التغذية وأعراضه، يوصي بنصائح مثل الرجوع إلى اختصاصي تغذية لخطة نظام غذائي قد تتضمن مكملات.

ABDULKADER ABROUSH

معكم عبد القادر عبروش أستاذ محاضر من أصول سورية - تركية ومقيم في المملكة المتحدة. أعمل كمحاضر وباحث وكاتب مدون ، هدفي إثراء المحتوى العربي ونشر كل ما هو جديد ومفيد للمتابع والقارئ العربي وذلك من خلال مواقعنا التالية: - دليل بريطانيا - الهدهد دليلك العربي - مونديال منوعات - وموقع محتواك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: جميع الحقوق محفوظة لموقع منوعاتي