أعشاب وزيوتفوائد الأعشاب والفواكه

كيفية علاج الحساسية مع العلاجات الطبيعية

كيفية علاج الحساسية مع العلاجات الطبيعية، على الأقل عدة مرات في السنة يشكو الكثير من الناس من نوع من الحساسية. إذا جربت كل شيء ولم تتحسن حالتك، فسوف نخبرك اليوم عن مجموعة علاجات طبيعية تساعدك على تخفيف الآثار غير السارة للحساسية.

كيفية علاج الحساسية مع العلاجات الطبيعية

كيفية علاج الحساسية مع العلاجات الطبيعية
كيفية علاج الحساسية مع العلاجات الطبيعية

كيفية علاج الحساسية

تحدث تفاعلات الحساسية عندما يتفاعل الجهاز المناعي بحدة مع مواد معينة في الجسم. وتعرف هذه المواد بالحساسية، يساعد الجهاز المناعي على حماية الجسم وتفاعله ضد العوامل الخارجية، لكنه يُظهر أحياناً زيادة الحساسية للمواد الضارة عادةً من البيئة.

اقرأ أيضًا: أهمية أخصائي الجلدية للعناية بالبشرة والشعر

أنواع الحساسية

يجب أن تدرك أن هناك أنواعاً مختلفة من الحساسية ويجب علاج كل منها بطريقة محددة. السطور التالية سوف تسرد بعض هذه الأنواع من الحساسية.

بعض أنواع الحساسية الأكثر شيوعاً هي:

  • الحساسية الغذائية.
  • الحساسية للحشرات.
  • الحساسية الموسمية.
  • الحساسية المتعلقة بالعين.
  • اللاتكس التعصب.

بعض هذه الحساسية يمكن علاجها بهذه العلاجات المنزلية، اليوم سنريك بعض الحيل السهلة لإدارة الأعراض غير السارة للحساسية.

علاجات طبيعية لمكافحة الحساسية

هذه العلاجات طبيعية 100 ٪ وفعالة في علاج الحساسية:

الأوكالبتوس

 

في أمريكا كما هو الحال في أجزاء أخرى من العالم، يتعاطى الناس استنشاق أوراق أوكالبتوس لتخفيف الحساسية ونزلات البرد.

يستخدم زيت الأوكالبتوس المركز لتدليك منطقة الصدر  لتنقية الشعب الهوائية، ومن المعروف أيضا أن النبات يساعد على طرد البلغم.

الأوكالبتوس يحتوي على السترونيلا، والتي لها تأثيرات مسكنة ومضادة للالتهابات، كما أن لها تأثير مقشع، حيث تساعد على تطهير الجسم من السموم والكائنات الحية الدقيقة الضارة مثل مسببات الحساسية.

يعمل زيت الأوكالبتوس بفعالية في التهابات الجهاز التنفسي العلوي، مما يحميك (أو على الأقل يقلل بشكل كبير) مدة العدوى.

علاج الحساسية مع خل التفاح

 

خل التفاح هو وسيلة رائعة للسيطرة على إفراز الإفرازات، وبالتالي تسهيل التنفس بسرعة. بالإضافة إلى ذلك، غالباً ما يستخدم هذا المنتج الطبيعي في الحلق والتهاب الجيوب الأنفية والبرد، لكن يجب أن تكون حذراً: يجب أن تتناول ملعقتين كبيرتين من خل التفاح المذاب في كوب واحد من الماء 3 مرات يومياً وتجنب استهلاكه المفرط.

هذه الخدعة مفيدة للغاية ويمكنك استخدامها في أي وقت تحتاج إليه، تذكر أن استخدام العلاجات الطبيعية ليس له آثار جانبية غير مرغوب فيها، الأمر متروك لك فيما إذا كنت تريد تجربتها ومعرفة مدى فعالية الحساسية لديك.

عصير الليمون

عصير الليمون يتحكم في التهاب الجهاز اللمفاوي ويساعد في مشاكل في الجهاز التنفسي. الاستهلاك اليومي لعصير هذه الحمضيات يوقف انتشار البكتيريا الضارة ويحفز الجهاز المناعي.

يمكنك استخدام عصير الليمون وقشره، وإضافة بعض الماء ورش أسطح منزلك للتطهير، الزيوت الأساسية لهذه الفاكهة تقتل البكتيريا وتزيل المواد المثيرة للحساسية في الهواء، نتيجةً لذلك تستفيد من كل الصفات المفيدة للفاكهة كل من العصير ومستخلص التقشير المركز (الزيت).

زيت الريحان

يقلل زيت الريحان الأساسي من استجابة الجسم لمسببات الحساسية، وغالباً ما يؤدي إلى التهاب، كما أنه مفيد لعمل الغدة الكظرية، المسؤولة عن تكوين أكثر من 50 هرمون يشارك في عدد من عمليات الكائن الحي
الهامة.

وبهذه الطريقة، يشجع زيت الريحان على التفاعل السليم للجسم عن طريق تحسين نقل الدم إلى المخ والقلب
والعضلات. بالإضافة إلى ذلك، يشجع هذا الزيت على إزالة السموم من الجسم عن طريق البكتيريا والفيروسات
بينما يحارب الالتهاب والألم والتعب.

تذكر أن الاستخدام المنتظم لزيت الريحان يوفر لك فعالية فعالة بنسبة 100 ٪ ضد البكتيريا والعفن، مما يسبب
مشاكل في الربو والجهاز التنفسي.

كما رأيت، يمكنك علاج الحساسية بسهولة مع الأوكالبتوس والليمون والريحان، إنها عوامل مضادة للحساسية
بنسبة 100 ٪، والأفضل من ذلك كله، ليس لديهم أي آثار جانبية على الإطلاق.

ماذا تنتظر؟ جرب هذه العلاجات الطبيعية وانظر بنفسك كيف يمكنك التعامل مع الحساسية بسهولة أكبر دون أي
آثار جانبية.

يمكنك التواصل معنا عبر صفحتنا على الفيس بوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى