السياحة في دول العالمالسياحة والهجرة

السياحة في مدينة أيريدير بتركيا

السياحة في مدينة أيريدير بتركيا أو المدينة الهادئة كما يطلق عليها، احتلت المدينة أهمية سياحية كبيرة في قلب مونديال منوعات، بفضل سياسات الاقتصاد السياحي التي انتهجتها تركيا في الفترة الأخيرة، والتي استطاعت من خلالها أن تدخل إلى عالم المنافسة السياحية، بما تملكه من مقومات متفردة في الموقع الجغرافي، والمعالم التاريخية التي تذخر بها تركيا.

السياحة في مدينة أيريدير بتركيا

السياحة
السياحة

هي واحدة من المعالم المتفردة في تركيا، تقع تلك المدينة الخلابة غرب اسبرطة، لتلامس قلوب عشاقها من السياح
والمصورين، لما تتمتع به من روعة تلفت الانتباه في مناظرها الطبيعية، وشواطئها المترامية الأطراف، وكذلك جزرها
الأشبه بحبات الرمال المتناثرة على جدول من الماء.

تحتوي المدينة الهادئة على بحيرة، هى رابع أكبر بحيرات تركيا، ومن المميز لتلك المدينة أنها استضافت الكثير
من الحضارات الإنسانية عبر التاريخ الطويل، وذلك منذ بداية حضارات ما قبل الميلاد، وحتى الحضارة العثمانية.

يطلق السكان المحليون على المدينة اسم “السبع ألوان” تيمنًا بالبحيرة، فيما حصلت المدينة سياحيًا على اسم
“المدينة الهادئة”، وتتميز أيريدير بكثرة الجزر الخضراء على البحيرة، أو في محيط البحيرة، بخلاف العديد من الشواطئ
الجذابة، والتي يتوافد عليها أعداد هائلة من السياح من كل مكان، بفضل البرامج السياحية الجذابة، والمقدمة للسياح
خاصة في فصل الربيع والصيف.

اهتمام بالغ بالمدينة الهادئة

لا شك أن الاهتمام البالغ الذي يوليه المسئولون عن المدينة يدعم شكلها الحضاري، ويؤكد أهميتها السياحية،
حيث تبذل البلدية مجهودًا رائعًا لجذب السياح، فتقدم العديد من العروض والبرامج السياحية المختلفة على الفنادق
والمطاعم وجولات الترفيه داخل المدينة، فيما يهتمون بنشر ثقافة تاريخ المكان، فيقومون بتوزيع طوابع بريد تحمل
أوصاف ومعالم المدينة التاريخية، وكذلك نشر صور المناظر الطبيعية الخلابة الساحرة.

هدوء مدينة أيريدير بتركيا

السياحة
السياحة

في المدينة يهوى السائحون هدوء المكان، وكذلك التقاط العديد من الصور الفريدة في شكلها ونوعها، سواء كان في
شوارع المدينة التاريخية، أو في الجزر والبحيرة الرائعة، وكذلك المساجد العتيقة والمباني ذات السمت التاريخي القديم،
والتي ترجع للقرن التاسع عشر الميلادي، حيث لا تزال محتفظة برونقها وعبقها الرائع.

الأمطار في مدينة أيريدير بتركيا

ما أروع مشاهد الأمطار مع المناظر البديعة، حيث تتميز المدينة بهطول الأمطار طوال العام، فالمناخ متوسط بارد
وممطر في فصل الشتاء، وجاف وحار في فصل الصيف، بالطبع هناك أثر للبحيرات على المناخ في المدينة، لكن
وبشكل كبير تقل الأمطار في شهور الصيف، وذلك بداية من أغسطس، بينما تزداد الأمطار في شهر سبتمبر،
لذلك هي من المدن المفضلة الجميلة للراغبين في قضاء أيام الربيع والصيف بها بعيدًا عن ضوضاء المدن الكبرى
مثل اسطنبول وأنقرة وغيرها.

ولأنك في أيردير مقصد الباحثين عن الراحة والهدوء والجمال، التي تقع كما أسلفنا غرب ولاية اسبرطة فالفارق
الزمني لرؤية عدد من المعالم الفريدة أمر متاح وغاية في السهولة، لتنتقل بالتاريخ أزمنة وحقب، وترى مزيجًا
متناغمًا من الحضارات تحكيه جداران المساجد والكنائس هنا وهناك، حيث يوجد بالمدينة العديد من بقايا الكنائس
الأرثوذكسية اليونانية من العصر البيزنطي والعهد العثماني وأطلال القلعة البيزنطية،
الشاهدة على عصر من التاريخ ليس قليل.

المساجد في مدينة أيريدير بتركيا

السياحة
السياحة

سترى مسجد أسبرطة، ومسجد هزير بن عثمان، وهو الذي تم بناءه في القرن الرابع عشر الميلادي عام 1325 م،
وكذلك مسجد “كوتلوبي” والذي تم بناءه ايضًا في القرن الخامس عشر الميلادي عام 1429 م، ومسجد حاسي
عبدي من القرن السادس عشر الميلادي عام 1569 م.

اقرأ أيضًا: السياحة في البرتغال إعدادات ونصائح

مزيدًا من المعالم التاريخية

من الرائع أن تعرف أن هذه المدينة كانت تسمى “باريس القديمة” وتعرف باسم مدينة الورد وتبعد عن أنطاليا
مسافة 130 كيلو متر من الجنوب، وتبعد عن مدينة إسكى شهير مسافة 350 كيلو متر، في القدم كانت المدينة
جزءًا من مقاطعة بيسيديا الرومانية في عهود المسيحية المبكرة كانت من المقاطعات الجميلة فتحها السلاجقة
عام 1203م و غزاها السلطان العثماني مراد الأول في عام 1381 م، وأصبحت منذ ذلك التاريخ ولاية عثمانية
خالصة في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي.

يمكنك أيضاً أن تتواصل معنا عبر صفحتنا على الفيس بوك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: جميع الحقوق محفوظة لموقع منوعاتي